مشرعون عراقيون يتعهدون بإفشال صفقة غاز مع شل   
الأربعاء 1429/11/29 هـ - الموافق 26/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:52 (مكة المكرمة)، 23:52 (غرينتش)

إحدى المنشآت النفطية العراقية في محافظة البصرة الجنوبية (الأوروبية-أرشيف)

اتهمت لجنة برلمانية عراقية وزارة النفط بمنح شركة رويال داتش شل احتكارا لحقول الغاز في جنوب العراق وتعهدت بتحدي عقد أبرم مع الشركة، معتبرة أنه مضر بمصالح العراقيين.

واعتبر بيان للجنة النفط والغاز البرلمانية أن عقد الغاز الذي أبرمته الوزارة مع الشركة البريطانية الهولندية يفتقر للشفافية.

وتعد شل التفاصيل النهائية لمشروع مشترك بعدة مليارات من الدولارات مع شركة غاز الجنوب العراقية الحكومية تمهيدا لتوقيع اتفاق نهائي.

ومن جهته اعتبر المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد أن اللجنة ليس لديها سند قانوني لتحدي الاتفاق الذي تقول شل إنه يمنح حقوقا احتكارية للمشروع المشترك في كل الغاز الطبيعي المستخرج كمنتج ثانوي لإنتاج النفط في حقول البصرة.

ويوضح بيان اللجنة أن شل ستكون الشركة الوحيدة المخولة بالتعامل أو معالجة الغاز في جنوب العراق، وأضاف أن اللجنة تعتبر ذلك احتكارا للغاز العراقي وأن شل ستستولي على كل شيء.

الشهرستاني على استعداد للمثول أمام البرلمان لمناقشة العقد (الفرنسية-أرشيف)
احتكام للدستور
وهددت اللجنة البرلمانية بأنها في حال لم يرد وزير النفط حسين الشهرستاني على الشكوى ستلجأ إلى الاحتكام للدستور وستتخذ إجراءات لحماية الموارد العراقية.

وأبدى المشرعون العراقيون استغرابهم من أن يبرم اتفاق حول مشروع ضخم مثل هذا دون إجراء مناقصة.

ويريد العراق استخدام أغلب الغاز في توليد الكهرباء ثم تصدير الفائض. وقالت اللجنة إن شركة شل ستجعل البلاد رهينة للأسعار العالمية لهذا الغاز.

واستبعد جهاد هذه المخاوف معتبرا أن لا أساس لها، وأضاف أن وزارة النفط تتصرف بالتزام وأنه توجد قوانين تخولها إبرام اتفاقات لتطوير صناعة النفط.

وقال إن الشهرستاني على استعداد للمثول أمام البرلمان لمناقشة العقد الذي قال إنه ما زال في المراحل الأولية، وأضاف أن أي اتفاق سيلزم شركة شل ببيع الغاز للعراق بأسعار مدعمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة