فنزويلا تفرض ضرائب على شركات أميركية وبريطانية   
السبت 1428/8/19 هـ - الموافق 1/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:45 (مكة المكرمة)، 22:45 (غرينتش)

فنزويلا تبحث رحيل شركات كونوكوفيليبس وإكسون موبيل الأميركيتين (رويترز-أرشيف)
أعلنت مصلحة الضرائب في فنزويلا عن ضرائب متأخرة يجب دفعها على مشروع كانت تشارك فيه شركة كونوكوفيليبس الأميركية تم تأميمه العام الحالي قيمتها 172 مليون دولار.

وأشارت المصلحة إلى فرضها ضرائب تبلغ 46.5 مليون دولار على مشروع آخر تم تأميمه أيضا حيث تشارك فيه شركة إكسون موبيل الأميركية وبي وبي البريطانية.

وقال وزير الطاقة الفزويلي رافائيل راميريز الأربعاء "نبحث رحيل شركتي كونوكوفيليبس وإكسون موبيل النفطيتين لرفضهما تطبيق قانون تأميم النفط".

وأضاف أن فترة الانفتاح انتهت ولن يدفع أي تعويض للشركات الأميركية، مشيرا إلى وضوح بلاده منذ العام الماضي في هذا الأمر وتأكيدها على عدم الاهتمام بالشركات التي لا تقبل قانون بلاده.

ويلزم قانون جديد اعتمد بمبادرة من الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز الشركات متعددة الجنسيات بالتخلي عن أغلب رأسمالها للمجموعة الوطنية بي دي في إس أي أي ما نسبته 60% من وحداتها العاملة في منطقة حوض أورينوكو الذي يضم أهم حقول النفط في فنزويلا.

يشار إلى أن فنزويلا العضو الوحيد في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) من دول أميركا الجنوبية، وهي خامس أكبر مصدر للنفط في العالم، إذ تنتج ثلاثة ملايين برميل يوميا وتصدر 50% من إنتاجها للولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة