الصراعات تزيد نقص التغذية بالشرق الأدنى وشمال أفريقيا   
الخميس 1436/8/16 هـ - الموافق 4/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:49 (مكة المكرمة)، 8:49 (غرينتش)

قالت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) إن الصراعات والأزمات الطويلة الأمد في بعض دول منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا، جعلتها المنطقة الوحيدة في العالم التي تسجل ارتفاعا في معدل انتشار نقص التغذية على مدى ربع قرن.

وقالت المنظمة في بيان بمناسبة صدور أول تقرير إقليمي لها عن انعدام الأمن الغذائي في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا، إن 15 من بين 19 دولة في المنطقة حققت الهدف الإنمائي للألفية الخاص بخفض الجوع إلى النصف مع حلول عام 2015، لكن "الأزمات الطويلة الأمد في بعض البلدان الأخرى أدت إلى ارتفاع معدلات نقص التغذية" في المنطقة إجمالا.

وقال عبد السلام ولد أحمد المدير العام المساعد للفاو والممثل الإقليمي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا في البيان، إن المنطقة تسجل "العدد الأكبر من الأزمات والاضطرابات في العالم". 

وأضاف ولد أحمد أن "الصراعات والأزمات الطويلة الأمد في العراق والسودان وسوريا واليمن وفي الضفة الغربية وقطاع غزة، جعلت من منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا المنطقة الوحيدة في العالم التي سجلت ارتفاعا في معدل انتشار نقص التغذية منذ ربع قرن".

وأشار إلى أن "عدد الأشخاص الذين يعانون من نقص التغذية المزمن في منطقة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا تضاعف منذ عام 1990 ليبلغ حوالي 33 مليون نسمة في يومنا هذا".

وقد أصبح 13.6 مليون نسمة من سكان سوريا بحاجة ماسة إلى المعونة الغذائية، منهم 9.8 ملايين نسمة شردوا في الداخل و3.8 ملايين في عداد اللاجئين في الخارج.

وفي اليمن يعاني ربع السكان من نقص التغذية، بينما ارتفع معدل انتشار نقص التغذية في العراق من 8% أوائل تسعينيات القرن الماضي إلى 23% حاليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة