زهاء نصف الفلسطينيين يعيشون على المساعدات   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

امرأة فلسطينية تجلس على حطام منزلها الذي دمره الاحتلال (الفرنسية-أرشيف)

أحمد فياض-غزة

أكدت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (إسكوا) أن مليوني فلسطيني يعتمدون على المعونة الخارجية للحصول على الغذاء، وأن "47% من الأسر الفلسطينية فقدت أكثر من نصف مدخولاتها جراء الاحتلال فيما يعتمد 42% من العائلات على المساعدات الإنسانية".

جاء ذلك في التقرير الذي أعدته اللجنة باسم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان وتناول الانعكاسات الاقتصادية والاجتماعية للاحتلال الإسرائيلي على الأحوال المعيشية للشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة (الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية) وعلى السكان العرب في الجولان السوري المحتل في الفترة من يناير/كانون الثاني 2003 إلى فبراير/شباط 2004.

وقال التقرير الذي وزعته الإسكوا أمس السبت في مقرها بالعاصمة بيروت إن "معدل الفقر بلغ 60% عام 2002 و63% منتصف العام 2003، وهذا المعدل يمثل فقرا مدقعا لأنه يعني أن الفرد يعيش بأقل من 2.1 دولار في اليوم".

وركز التقرير على مخالفات إسرائيل في الأراضي المحتلة مثل توسيع المستوطنات وبناء الجدار العنصري في الضفة الغربية وفرض قيود صارمة على حركة الفلسطينيين واعتماد سياسات الإغلاق وتدمير البنية الأساسية وإتلاف المحاصيل وهدم المنازل، مشيرا إلى أن الاحتلال يرمي إلى إفراغ الأرض المحتلة من سكانها.

وأوضح أن بناء المستوطنات ونموها لم يتوقف في أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة،، حيث رصد التقرير زيادة بناء المستوطنات بنسبة 35% عام 2003 وزيادة عدد سكانها بمعدل 16% سنويا، مؤكدا أن "وجود المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة يزيد من سوء الأوضاع المعيشية للشعب الفلسطيني".

ونقل التقرير عن البنك الدولي قوله إن الركود الذي يعاني منه الاقتصاد الفلسطيني من أسوأ حالات الركود في التاريخ الحديث.

وعن الجدار الفاصل الذي تبنيه إسرائيل في الضفة الغربية قال التقرير إنه يعزل 73.7% من السكان الذين يعيشون غربي الجدار عن المرافق الطبية، ويعزل 20 ألف شخص، كما يستولي على 51% من الموارد المائية للضفة الغربية ويسلب 16.6% من أراضيها ويؤثر في 100 قرية بشكل مباشر.

وتضمن التقرير الآثار المترتبة على مخالفات إسرائيل في قطاع غزة، وأشار إلى أن الاحتلال "اقتلع مئات الآلاف من الأشجار ودمر 10% من الأراضي الزراعية في الفترة التي يغطيها.

وإلى جانب تقديم التقرير عرضت ميرفت التلاوي وكيلة الأمين العام الأممي والأمينة التنفيذية للإسكوا في مؤتمر صحفي صورا تبرز الحواجز والمستوطنات وهدم المنازل وجرف الأراضي الزراعية.

أما بشأن الجولان السوري الذي احتلته إسرائيل عام 1967 وأعلنت ضمه عام 1981، قال التقرير إن "عملية توسيع المستوطنات الإسرائيلية تتواصل هناك دون هوادة"، مضيفاً أن الاحتلال صادر عام 2004 مساحات شاسعة من أراضي القرى السورية "وأعلن بناء تسع مستوطنات جديدة و900 وحدة سكنية للمستوطنين، معربة عن اعتزامها مضاعفة عدد المستوطنين الإسرائيليين".

_______________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة