شركات السيارات الأميركية تؤيد خطة بوش بمجال الطاقة   
الثلاثاء 1428/3/9 هـ - الموافق 27/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:02 (مكة المكرمة)، 12:02 (غرينتش)

ريك واجنر (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت أكبر ثلاث شركات سيارات في
الولايات المتحدة دعمها لمبادرة الرئيس جورج بوش لتشجيع استخدام الوقود البديل بهدف تقليل استهلاك الولايات المتحدة البنزين بنسبة 20% بحلول 2017.

 

وكان الرئيس بوش قد كشف خطته في يناير/كانون الثاني الماضي حيث دعا الشركات الثلاث إلى تحسين كفاءة السيارات على الطرق الأميركية في استهلاك الوقود. كما تتضمن المبادرة دعوة الكونغرس إلى زيادة الدعم الحكومي لمشروعات تطوير مصادر بديلة للوقود وتطوير أنظمة القيادة من أجل خفض استهلاك الوقود.

 

وقال ريك واجنر الرئيس التنفيذي لشركة جنرال موتورز أكبر منتج سيارات في الولايات المتحدة والعالم عقب اجتماعه مع رؤساء فورد وكرايسلر في البيت الأبيض إن رؤساء الشركات يشاركون بوش رؤيته.

 

يذكر أن شركات السيارات الأميركية متخلفة عن منافساتها اليابانيات في تقديم سيارات أقل استهلاكا للوقود، ولكن الشركات الثلاث تسعى حاليا لذلك من

أجل تضييق الفجوة مع الشركات اليابانية.

 

وقال الرئيس بوش في مؤتمر صحفي مشترك مع رؤساء الشركات الثلاث في البيت الأبيض إنه يقدر حقيقة أن منتجي السيارات الأميركيين أدركوا أن العالم الذي نعيش فيه يستخدم تقنيات جديدة لتوفير خيارات مختلفة للمستهلكين.

 

ويرغب بوش في زيادة إنتاج الولايات المتحدة الحالي من الإيثانول والبدائل الأخرى للطاقة إلى خمسة أضعاف بحلول 2017 من مستواه الحالي البالغ 35 مليار غالون (132 مليار ليتر).
 
لكنه من غير المتوقع أن تستطيع الولايات المتحدة إنتاج هذه الكمية من الذرة وحدها، لذلك فإن بوش يحث الصناعة الأميركية على سرعة إنجاز الأبحاث لاستخدام مواد أخرى في إنتاج الإيثانول.
 
وتنتج الولايات المتحدة حاليا نصف الطاقة التي تستهلكها من الفحم و5% فقط من مصادر الطاقة المتجددة.
 
ويطالب مؤيدو سياسة بوش في الكونغرس بتحديد هدف تستطيع من خلاله البلاد رفع مساهمة الطاقة المتجددة في مجمل استهلاك الطاقة إلى 25% بحلول عام 2025 لخفض الاعتماد على النفط المستورد. وتستورد واشنطن
حوالي عشرة ملايين برميل من النفط الخام يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة