إيرباص تعلن انخفاض مبيعاتها وتنوي خفض العمالة   
الخميس 3/11/1422 هـ - الموافق 17/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
إيرباص من طراز A380

قالت شركة إيرباص لصناعة الطائرات إن طلبات الشراء التي تسلمتها من شركات الطيران انخفضت العام الماضي بنحو 30%. وتتزامن هذه البيانات مع إعلان الشركة الأوروبية إلغاء ستة آلاف وظيفة بحلول نهاية هذا العام مع دخول صناعة الطيران أسوأ ركود تشهده على الإطلاق.

وقالت الشركة، التي لا تنافسها في صناعة الطائرات التجارية الضخمة سوى شركة بوينغ الأميركية العملاقة، إن إجمالي الطلبات التي تلقتها بلغ 375 طائرة في العام الماضي مقارنة مع 520 طائرة عام 2000.

وأضافت أن شركات الطيران ألغت العام الماضي عددا كبيرا من الطلبات بلغ 101 طلب لينخفض صافي الطلبات الجديدة إلى 274 طائرة. وترتبط 90% تقريبا من هذه الإلغاءات بشركات تواجه مخاطر الإفلاس. وتواجه شركات الطيران أزمة خطيرة منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول على نيويورك وواشنطن.

وفي حين تجاوزت خسائر صناعة الطيران في العام الماضي عشرة مليارات دولار واضطرت شركات الطيران إلى عدم تشغيل مئات الطائرات فإن هذه الشركات ترفض زيادة حجم أساطيلها إلى أن تتحقق من نمو الطلب. وبرغم قتامة البيانات التي أعلنتها إيرباص ظهرت بعض العناصر الإيجابية في الأرقام.

إيرباص في المقدمة
طائرة بوينغ
فقد تفوقت إيرباص على منافستها بوينغ في السباق السنوي للحصول على طلبات شراء الطائرات للمرة الثانية في السنوات الثلاث الماضية. وفي وقت سابق من الشهر الجاري قالت بوينغ إنها تلقت العام الماضي طلبات لشراء 335 طائرة وبلغ صافي الطلبات 272 طائرة بعد تعديل بعض الطلبات وإلغاء بعضها.

وقد بلغ إجمالي قيمة الطلبات التي تلقتها الشركة العام الماضي نحو 45 مليار دولار بفضل تلقيها طلبات لشراء 85 طائرة من طراز A380 العملاق الجديد الذي يبلغ سعره الرسمي 230 مليون دولار. وتسع الطائرة العملاقة الجديدة 555 مقعدا.

وفي العام الماضي أيضا سجلت إيرباص رقما قياسيا في عدد الطائرات التي تم تسلميها، إذ بلغ 325 طائرة ارتفاعا مقارنة مع 311 طائرة عام 2000. وبلغ إجمالي إيراداتها 20.5 مليار دولار عام 2001.

لكن المحللين يتوقعون أن يتراجع عدد الطائرات التي تسلمها الشركة هذا العام إلى ما دون 300 طائرة. ويعتقد كثير من المحللين أن إيرباص لم تتخذ قرارات صعبة يتعين عليها اتخاذها لخفض النفقات بهدف زيادة الأرباح.

خفض العمالة
وعلى النقيض أعلنت بوينغ أنها ستستغني عن نحو 30 ألف عامل وموظف في وحدة الطائرات التجارية. وتقول إبرباص إن بوسعها خفض عدد ساعات العمل والأجور لتتجنب الاستغناء المباشر عن عمالتها وإنها تستهدف خفض الإنفاق بمبلغ 600 مليون يورو في العام الجاري.

وقد أوضح نويل فورغار المدير العام لإيرباص في مؤتمر صحفي اليوم أن الشركة لن تلجأ إلى الفصل المباشر، إذ إن هناك نحو ألف شخص سيتركون الشركة في إطار التقاعد أو الاستقالة الطوعية ولن يتم توظيف غيرهم في هذه الوظائف.

وأضاف أن خفض العمل المؤقت والساعات الإضافية والتعاقدات من الباطن سيمثل انخفاضا بنحو خمسة آلاف وظيفة. يشار إلى أن إيرباص توظف نحو 450 ألف شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة