اتفاقية لتطوير حقل نفط عراقي   
الاثنين 1431/1/5 هـ - الموافق 21/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:42 (مكة المكرمة)، 16:42 (غرينتش)

وقعت شركة النفط الوطنية الماليزية بتروناس وشركة اليابان للتنقيب عن البترول جابكس اتفاقا مبدئيا الاثنين لتطوير حقل نفط الغراف العراقي بمدينة الناصرية على بعد  375 كلم جنوبي بغداد باستثمارات من المتوقع أن تصل ثمانية مليارات دولار.
 
وتقدر احتياطيات الغراف بنحو تسعمائة مليون برميل نفط، وكان ضمن عشرة حقول طرحت للتطوير بوقت سابق هذا الشهر في إطار جولة مناقصات عقود النفط العراقية الثانية منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.
 
وتمتلك بتروناس حصة 60% من المشروع مقابل 40% لجابكس.
 
وكان مسؤولون من بتروناس ورويال داتش شل قد وقعوا أمس الأحد اتفاقا مبدئيا مع العراق لتطوير حقل نفط مجنون العملاق الذي تقدر احتياطياته بنحو 12.6 مليار برميل.
 
والاتفاق لتطوير حقل الغراف هو عقد خدمة طويل الأجل لمدة عشرين عاما، وستحصل الشركتان الآسيويتان على رسوم قدرها 1.49 دولار للبرميل، وتعهدتا بالوصول بمستوى الإنتاج إلى 230 ألف برميل يوميا.
ويجب أن ينال الاتفاق موافقة مجلس الوزراء قبل أن يجري توقيع الاتفاقات بصورة نهائية.
 
شركة وطنية
ودعا عبد الكريم لعيبي وكيل وزارة النفط العراقية  المسؤولين بمدينة الناصرية إلى إنشاء شركة نفطية لإدارة الحقول النفطية، لأن هذا الاستثمار سيوفر فرص عمل كبيرة.
 
 وأوضح أن بلاده  تدرس "عرض مشروع على الجانب الإيراني لاستثمار الحقول النفطية المشتركة من خلال تأسيس شركة مشتركة من قبل البلدين أو الاستعانة بمقاولين أجانب للاستفادة من الطاقات الإنتاجية لهذه الحقول".
 
 وذكر المسؤول العراقي للصحفيين عقب حفل التوقيع الذي جرى بوزارة النفط بأنه "لا توجد مخاوف  لدى الشركات الأجنبية التي تعتزم العمل في الاستثمارات النفطية العراقية ".
 
وأوضح "إننا نعمل على تسوية الخلافات بشأن الحقول والآبار والتراكيب النفطية مع دول الجوار عن طريق الحوار".
 
وقال إن حقل الفكة يدار حاليا من قبل عمال وفنيين عراقيين، ولا توجد مشاكل حوله مع الجانب الإيراني. واستطرد "المشكلة الآن في أحد الآبار العائدة إليه وهي بئر غير منتجة حاليا وعلى الخارجية العراقية ونظيرتها الإيرانية الإسراع في حسم موضوع رسم الحدود النهائية".
 
الجولة الثانية
وتضمنت الجولة الثانية لترسية العطاءات عشرة عقود نفطية فازت عدة ائتلافات بعقودها النفطية من بين 32  شركة عالمية شاركت في طرح المناقصات.
 
وكان حقل القيارة بالموصل من نصيب شركة سننكول الأنغولية، وحقل غربي القرنة المرحلة الثانية من نصيب ائتلاف شركة لوك أويل الروسية وشركة شتات أويل النرويجية.
 
كما فاز بحقل بدرة ائتلاف شركات بقيادة غاز بروم الروسية وكوغاز الكورية الجنوبية وبتروناس الماليزية وتي بي أي أو التركية، وفازت بحقل نجمة شركة سننكول الأنغولية.
 
ورجحت وزارة النفط أن ترفع الاستثمارات الجديدة سقف إنتاج الخام إلى 12.14 مليون برميل يوميا خلال السنوات الست المقبلة، وهو ما يؤهله ليحل ثانيا عالميا بعد السعودية التي تنتج 12.5 مليون برميل.
 
وأوضحت تقارير للوزارة أن الاحتياطي العراقي المعلن من النفط الخام يبلغ حاليا 115 مليار برميل، إضافة إلى احتياطي آخر في طور الاستكشاف يتوقع أن يصل وحده قرابة 214 مليار برميل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة