سوريا تبرم عقودا ضخمة مع إيران   
الأربعاء 1434/11/7 هـ - الموافق 11/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:29 (مكة المكرمة)، 11:29 (غرينتش)
شهدت أسعار السلع في سوريا ارتفاعا كبيرا يعزى إلى العقوبات وصعوبة الاستيراد وتقلب سعر العملة (الجزيرة)

أبرمت سوريا عقودا مع إيران تشمل تزويدها بسلع غذائية وطبية.

وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن الحكومة السورية "أبرمت عقودا ضخمة مع الجانب الإيراني لتزويد السوق السورية بكل ما تحتاجه من مواد غذائية وطبية وغيرها".

كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر سوري حكومي قوله إن العقود التي أبرمت الأسبوع الماضي "تهدف إلى إغراق السوق السورية بكافة أنواع السلع التي يحتاجها المواطن، بحيث لا يعاني من نقص في احتياجاته".

يشار إلى أن سوريا تمر بأزمة اقتصادية لا سابق لها نتيجة النزاع المستمر منذ أكثر من ثلاثين شهرا. وشهدت الأسعار ارتفاعا كبيرا يعزوه التجار إلى العقوبات الغربية وصعوبة الاستيراد وتقلب سعر صرف العملة المحلية في مقابل الدولار.

وأصدر الرئيس السوري بشار الأسد بداية الشهر الماضي مرسوما يقضي بمنع التداولات التجارية بغير الليرة السورية التي فقدت نسبة كبيرة من قيمتها جراء النزاع المستمر.

ومنذ بدء النزاع السوري تدهورت العملة السورية وفقدت نحو ثلاثة أرباع قيمتها، وارتفع سعر الدولار من خمسين ليرة قبل بدء النزاع إلى أكثر من ثلاثمائة ليرة في فترة ماضية.

وتدخل المصرف المركزي في أسواق القطع في يوليو/تموز مما أعاد سعر صرف الدولار إلى حدود مائتي ليرة.

وفي يوليو/تموز أيضا فتحت إيران خط ائتمان بقيمة 3.6 مليارات دولار لسوريا، لمساعدتها في مواجهة الحصار الدولي ولتغطية احتياجاتها من النفط.

وفرضت الولايات المتحدة والدول العربية والاتحاد الأوروبي عقوبات على سوريا لمعاقبة نظام الأسد على قمع الحركة الاحتجاجية التي اندلعت منتصف آذار/مارس 2011، قبل أن تتحول إلى نزاع مسلح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة