الجفاف يكبح النمو بروسيا   
الثلاثاء 14/9/1431 هـ - الموافق 24/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 21:21 (مكة المكرمة)، 18:21 (غرينتش)
الجفاف أشعل مئات الحرائق التي التهمت ربع محصول الحبوب (رويترز-أرشيف)

قالت روسيا الثلاثاء إن الجفاف الذي أشعل الشهر الماضي موجة حرائق مدمرة استمرت أسابيع, سيحد من نمو اقتصادها هذا العام, زيادة على أنه ضاعف مخاطر التضخم.
 
وقال أندري كليباخ نائب وزير التنمية الاقتصادية في تصريح نقلته وكالات الأنباء الروسية إن ذلك الجفاف وما تبعه من حرائق أتلفت ربع محصول البلاد من الحبوب, سيقلص النمو الاقتصادي المتوقع بما بين 0.7 و0.8% وربما أكثر من ذلك.
 
وأضاف كليباخ في أول تقديرات لتداعيات الجفاف والحرائق إن الناتج المحلي الإجمالي لروسيا كان سينمو بمعدل يتراوح بين 4.4 و4.7%, إلا أنه سيتقلص على الأرجح إلى ما بين 3.6 و3.8%.
 
وتقول الحكومة الروسية إن الوضع قد يتحسن في وقت لاحق هذا العام بما يسمح بنمو اقتصادي فوق 4%.
 
ووفقا لتقديرات رسمية سابقة, فإن الناتج الصناعي لروسيا سيقفز بنهاية العام الحالي بنسبة 7.6%.
 
وفي التصريح ذاته, أشار نائب وزير التنمية الاقتصادية الروسي إلى تنامي مخاطر التضخم في ظل انخفاض عرض مشتقات الحبوب بسبب الجفاف الذي تسبب في نهاية المطاف في ضياع ربع محصول الحبوب.
 
وتوقع أن يفوق معدل التضخم هذا العام المعدل المتوقع بين 6 و7%, لكنه قال إنه لن يزيد عن معدل العام الماضي وهو 8.8%.
 
وكانت موسكو قد أعلنت حظرا مؤقتا على تصدير الحبوب، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار في الأسواق العالمية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة