أسر عمال روفر البريطانية يحتجون أمام مقر بلير   
الأربعاء 1426/3/5 هـ - الموافق 13/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:54 (مكة المكرمة)، 19:54 (غرينتش)

إداريون يحذرون مالكي سيارات روفر من فقدان مفعول ضمان الصيانة (رويترز-أرشيف) 
تقوم أسر عمال في مصنع "أم جي روفر" لصناعة السيارات في بريطانيا بمسيرة إلى مقر إقامة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم احتجاجا على إغلاق المصنع الذي أعلن إفلاسه.

وتشكل هذه المظاهرة إحراجا للحكومة وتلقي بظلالها على إعلان برنامج حزب العمال الانتخابي قبل الانتخابات العامة المقررة في الخامس من الشهر المقبل في البلاد.

ويأتي هذا الاحتجاج في وقت حذر فيه إداريون من أن شهادات ضمان إصلاح السيارات التي يحتفظ بها عملاء الشركة قد تصبح عديمة القيمة لعدم قدرة الشركة على تمويل لعمليات الصيانة.

وأفادت نقابة "تي آند جي" الممثلة للعاملين في شركة صناعة السيارات بأن نحو 100 من زوجات وأطفال عمال الشركة سيصلون في حافلات إلى مقر إقامة بلير في داونينغ ستريت بعد ظهر اليوم بقليل لتسليم رسالة إلى رئيس الوزراء.

ويواجه نحو ستة آلاف عامل خسارة وظائفهم في مصنع سيارات "أم جي روفر" في مدينة لونغبرج وسط إنجلترا إلى جانب فقدان آلاف آخرين يوردون مكونات للمصنع لعملهم في حالة تصفية الشركة التي يعود تاريخها إلى مائة عام.

من جهته قال وزير المالية البريطاني غوردون براون إن اقتصاد بلاده أقوى اليوم مقارنة مع بداية استلام حزب العمل للحكومة في عام 1997 دون ذكر مشكلة "أم جي روفر".

وتتضاءل الآمال بشأن إنقاذ الشركة رغم أن قرضا لأجل أسبوع تقدمه الحكومة لإنقاذ الشركة قد يطيل بقاء روفر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة