خط غاز أفريقي باتجاه أوروبا   
الجمعة 1430/7/11 هـ - الموافق 3/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:43 (مكة المكرمة)، 17:43 (غرينتش)
الغاز النيجيري سينقل آلاف الأميال باتجاه أوروبا (الفرنسية-أرشيف)

وقعت كل من نيجيريا والنيجر والجزائر الجمعة في العاصمة النيجيرية  اتفاقا لمد خط أنابيب تنقل الغاز النيجيري عبر الصحراء الكبرى للأسواق الأوروبية, التي تسعى لتنويع مصادر حصولها على الطاقة وتقليل اعتمادها على إمدادات الغاز من روسيا.
 
وقال وزير البترول النيجيري ريلوانو لقمان خلال مراسم التوقيع في  أبوجا إن "هذا بلا شك حدث تاريخي فيما يخص الاستغلال التجاري للموارد الهائلة من الغاز الطبيعي".
 
وتقدر تكاليف المشروع بعشرة مليارات دولار علاوة على تكاليف مراكز التجميع التي تقدر بنحو ثلاثة مليارات دولار, وهو يهدف إلى نقل الغاز عبر خط أنابيب بطول 4128 كيلومترا من نيجيريا عبر النيجر والجزائر, وينقل 30 مليار متر مكعب من الغاز لأوروبا سنويا بدءا من 2015.
 
وكانت شركة "سوناطراك" للبترول المملوكة للحكومة الجزائرية وقعت عام 2002 مذكرة تفاهم مع شركة النفط النيجيرية. وتملك نيجيريا احتياطيات من الغاز الطبيعي تقدر بنحو 180 تريليون قدم مكعب وهي سابع أكبر احتياطيات من نوعها في العالم.
 
تنافس على الصفقة
وأعربت شركتا توتال ورويال دتش شل عن اهتمامهما بالمشروع، غير أن المحللين يقولون إن شركة غازبروم عملاق الغاز الروسي سبقتهما.
 
ووقعت غازبروم بالفعل اتفاق تعاون مع شركة نيجيريان ناشيونال بتروليم كوربوريشن النيجيرية الحكومية خلال زيارة الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف الأخيرة لنيجيريا.
 
وقال ميدفيديف إن موسكو قد تستثمر نحو 2.5 مليار دولار في قطاع الطاقة في نيجيريا، في إطار سعي روسيا للحاق بالصين والحصول على جزء من مصادر أفريقيا من الغاز الطبيعي.
 
ومن جهته قال شكيب خليل وزير الطاقة والمناجم الجزائري "ينبغي أن نتمكن من القيام بذلك بأنفسنا، فنحن نملك الخبرة ولا أعتقد أن هناك مشكلة بخصوص التمويل في هذا المشروع".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة