توقيع اتفاقية حماية الاستثمار بين إسرائيل وجنوب أفريقيا   
السبت 1425/9/10 هـ - الموافق 23/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 21:22 (مكة المكرمة)، 18:22 (غرينتش)

وزير التجارة بجنوب أفريقيا منديسي مباهلوا  لدى استقباله نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي (الفرنسية)

وقعت إسرائيل وجنوب أفريقيا على اتفاقية لحماية الاستثمار، أثناء زيارة قام بها إيهود أولمرت نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي لجوهانسبرغ والتي أثارت ردود أفعال محلية غاضبة.

وتأمل حكومة جنوب أفريقيا أن تؤدي هذه الاتفاقية إلى زيادة التعاون بين البلدين في مجالات الزراعة والتعدين والمياه وغيرها.
 
وكان أولمرت -الذي يتقلد منصب وزير التجارة الإسرائيلية أيضا-  قد أجرى محادثات مع نظيره الجنوب أفريقي مانديسي مفاهلوا الذي وقع الصفقة عن بلاده.
 
وقال بيان لحكومة جنوب أفريقيا إن الزيارة جزء من الاجتماعات التي عقدت مع المسؤولين الفلسطينيين والإسرائيليين في السنوات الأخيرة وتهدف إلى مساعدة كلا الطرفين على إيجاد أرضية مشتركة بينهما.
 
وأعربت عن أملها في أن تساعد الاتفاقية على تعزيز التعاون الاقتصادي بين الطرفين خاصة ما يتعلق بمجالات الزراعة والتعدين والمياه ومجالات أخرى.
 
واضطر أولمرت -الذي يعتبر أعلى مسؤول إسرائيلي يزور جنوب أفريقيا بعد انهيار النظام العنصري بالبلاد منذ عام 1994- إلى إلغاء زيارة لإحدى المدن إثر احتجاجات نظمتها جماعات إسلامية ضده.
 
ويطالب المئات من المتظاهرين في هذه الاحتجاجات التي انطلقت في ثلاث مدن بقطع العلاقات الاقتصادية مع إسرائيل.

ورفع  المحتجون -خارج مركز المؤتمرات الذي وقعت فيه الاتفاقية- لافتات كتب فيها "الحرية لفلسطين" ولافتة تحث على "مقاطعة إسرائيل العنصرية" وثالثة تقول "إسرائيل والصهيونية تساويان العنصرية". وقد فرقت الشرطة جموع المتظاهرين فور وصول المسؤول الإسرائيلي.
 
وفي تصريحات صحفية أكد أولمرت أن "إسرائيل ليست سعيدة لاستمرار الحرب إلى الأبد" مشددا على عزم حكومته بذل كل الجهود الممكنة لتغيير الواقع في الشرق الأوسط.
 
لكنه لم يخف استغرابه لما تحظى به القضية الفلسطينية من أهمية في جنوب أفريقيا. وقال "سأعمل بعد عودتي على توضيح مدى الاستياء الذي أعرب عنه الشارع والعمل على تعزيز العلاقات".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة