تحذيرات من تأثير ارتفاع التضخم بالخليج على النمو   
الاثنين 1426/9/1 هـ - الموافق 3/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:28 (مكة المكرمة)، 18:28 (غرينتش)
حذر محللون اقتصاديون من أن ارتفاع معدل التضخم في دول مجلس التعاون الخليجي قد يضر بالنمو الاقتصادي في بعض الدول لاسيما الإمارات.
 
فقد أظهر مسح أجرته وكالة رويترز أن ضغوط التضخم بدأت تتصاعد في دول الخليج نتيجة ارتفاع أسعار العقارات والسلع، وأن من المتوقع أن تعلن أغلب الدول معدلات سنوية أعلى لأسعار المستهلكين هذا العام.
 
وأوضح المسح الذي شمل استطلاع آراء ثمانية محللين أن التضخم سيتراجع في عام 2006. وذكر المحللون أن أعلى التوقعات هي لأسرع اقتصادين نموا في المنطقة في الإمارات وقطر بينما جاء أقل التوقعات للسعودية التي ينتظر أن يستقر فيها معدل التضخم.
 
ورأى المحللون أن أسباب التضخم تكمن أساساً في ارتفاع عوائد النفط وما أحدثته من وفرة في السيولة النقدية إضافة إلى رفع أسعار المحروقات في الإمارات وقطر، ومرورا بالارتفاع الكبير في أسعار العقارات والسلع وانتهاء بزيادة الأجور.
 
وقد حذر بعض المحللين من أن ارتفاع تكاليف المعيشة قد يضر بالنمو الاقتصادي في دول مجلس التعاون الخليجي.
 
يأتي ذلك في وقت ظلت تعتمد فيه تلك البلدان على مستويات معيشة معقولة لجذب الشركات الأجنبية والعمالة المؤهلة من شتى أنحاء العالم.


 
ورغم أن التوقعات محدودة نسبيا بالنسبة للكويت والبحرين فإن المحللين يتوقعون ارتفاعا في البلدين هذا العام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة