مجموعة الدول النامية الثماني تحارب أزمة الغذاء   
الأربعاء 7/7/1429 هـ - الموافق 9/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:36 (مكة المكرمة)، 19:36 (غرينتش)
رئيس الوزراء الماليزي يخطب في قمة مجموعة الدول النامية الثماني الكبرى بماليزيا  (الفرنسية)

انتهت قمة مجموعة الدول النامية الثماني الكبرى في ماليزيا بالدعوة إلى تعزيز إنتاج الغذاء لتجنب حدوث نقص قد يهدد باندلاع اضطرابات سياسية واسعة.
  
وتضم مجموعة الدول النامية الثماني الكبرى كلا من بنغلاديش وإندونيسيا وإيران وماليزيا ونيجيريا وباكستان وتركيا ومصر. ويأتي اجتماعها تزامنا مع قمة مجموعة الدول الصناعية الثماني الكبرى في اليابان.
 
وقال رئيس الوزراء الماليزي عبد الله أحمد بدوي عقب القمة التي استمرت فقط يوم الثلاثاء "نريد التعاون في مجالات إنتاج الغذاء، وزيادة إمدادات الأغذية".
 
وقال بدوي -الرئيس الجديد لمجموعة الدول الثماني النامية- إن التقديرات تشير لارتفاع أسعار الأغذية في العالم بأكثر من 75% منذ سنة 2000 وحث المجموعة على تحديث قطاعات الزراعة.
 
ودعا المجتمع الدولي لمعالجة ارتفاع أسعار النفط وحث زعماء مجموعة الدول الصناعية الثماني على عدم تجاهل محنة الدول الأقل ثراء.
 
واعتبر رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني أنه مع ارتفاع أسعار الأغذية والنفط، فالبديل هو الزراعة، وقال "اتفقنا على تنويع  اقتصاداتنا والتحول للزراعة".
 
وقال الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانغ يودويونو إن تحديات أمن الغذاء والطاقة تستدعي اهتماما عاجلا، وأن لا علاج سريعا يزيل هذا التحدي، وإن تأخير أي عمل جماعي لمواجهته سيعني كارثة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة