بيع ممتلكات لأصهار بن علي   
الثلاثاء 30/11/1433 هـ - الموافق 16/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:41 (مكة المكرمة)، 11:41 (غرينتش)
شركة النقل المصادرة معروضة للبيع (الجزيرة)

                                                                         خميس بن بريك-تونس

بدأت في تونس عملية بيع شركات مصادرة لعائلة الرئيس السابق بن علي وأقاربه، وسط تقديرات بأن تقارب العائدات المتأتية من الممتلكات المصادرة موازنة الدولة لعام 2012.

وستكون "النقل" للسيارات و"تونيزيانا" للاتصالات، التي كان صخر الماطري، أحد أصهار بن علي، يمتلك 60% و25% على التوالي من أسهمها، أولى الشركات التي تم بيعها. وينتظر أن ينتهي بيعهما خلال الشهرين المقبلين.

ومع نهاية هذا العام، ستطلق الحكومة مزادات جديدة لبيع أسهم أخرى لشركات مصادرة منها 13% من البنك التونسي، و37% من شركة إسمنت قرطاج (تابعة لبلحسن الطرابلسي صهر بن الرئيس السابق ) و99% من شركة كيا للسيارات (تابعة لصخر الماطري) و100% من مدرسة قرطاج الدولية (تابعة لزوجة بن علي ليلى الطرابلسي).

وكشف وزير أملاك الدولة سليم بن حميدان بحديث للجزيرة نت أنّ لجنة التصرّف بوزارة المالية، المكلّفة ببيع الممتلكات المصادرة، ستنظم بداية الشهر المقبل مزادا علنيا لبيع سيارات ومنقولات تمّت مصادرتها بقصر الرئيس السابق بسيدي الظريف بالعاصمة.

عائدات كبيرة
وأكد أنّ عمليات البيع تتمّ عن طريق مزادات في إطار الشفافية واحترام مبدأ المنافسة بين المرشحين، مشيرا إلى أنّ الهدف هو توفير أكبر عائدات ممكنة للصندوق المخصص لعائدات المصادرة لاستغلالها في مجالات التنمية والتشغيل.

وتوقعت الحكومة خلال موازنة عام 2012 أن تحقق 1.2 مليار دينار (765 مليون دولار) من العائدات المتأتية من الممتلكات المصادرة، لكن استمرار الكشف عن العديد من الأملاك التابعة للرئيس المخلوع وأقاربه، رفع من هذه التوقعات.

بن حميدان: العائدات المصادرة قد تقارب ميزانية الدولة للعام الجاري (الجزيرة نت)

ويقول بن حميدان للجزيرة نت إنّ تقدم عمل لجنة المصادرة سيمكن الحكومة من تحقيق عائدات تقارب ميزانية الدولة لعام 2012، التي تقدّر بـ25.4 مليار دينار (16 مليار دولار). لكنه أضاف أنّ الرقم النهائي سيتحدّد بعد تسوية الأوضاع القانونية للعقارات والمنقولات.

ويقول رئيس لجنة المصادرة نجيب هنان للجزيرة نت إنّه قد تم حتى الآن مصادرة أربعمائة عقار و386 مساهمة في شركات مصادرة. أمّا بالنسبة للمنقولات فتمّت مصادرة أصول ذات قيمة كبيرة تضمّ 187 سيارة فاخرة ويخوتا وسفنا ومجوهرات وغيرها.

ويعتبر نجيب هنان أنّ تصريح وزير أملاك الدولة بأنّ قيمة الممتلكات المصادرة قد تقارب حجم ميزانية الدولة هو تقدير أولي، لكنه لم يستعبد أن تجني خزينة الدولة مبالغ تقترب من تلك التقديرات.

إخطبوط الفساد
ويضيف "الاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد تقول إنه كلما وجدنا فسادا وجدنا ثراء فاحشا" مشيرا إلى أنّ لجنة المصادرة اكتشفت الكثير من الأملاك التابعة للرئيس المخلوع وأقاربه في شتى المجالات.

وكوّنت عائلة بن علي وأصهاره إمبراطورية مالية وعقارية من قصور وعقارات ومجمعات وشركات تنشط بقطاعات مختلفة كالاتصالات والطيران والبنوك وتجارة السيارات والسياحة والصناعة والفلاحة.

ويقول هنان للجزيرة نت إن لجنة المصادرة التي تقوم في إطار عملها بتبادل المعلومات مع أجهزة الدولة وتتقصى الحقائق ميدانيا للكشف عن إخطبوط الفساد، وقد اكتشفت عدة شركات واجهة يتخفى أصحابها وراء أسماء مستعارة أو أشخاص واسطة.

وأكد أنّ لجنة المصادرة تعمل وفقا للمواثيق الدولية والقانون التونسي وبعيدا عن منطق التشفي للتثبت من الأشخاص الذين يشملهم قانون المصادرة في حدود الفساد الذي اقترفوه، وفق تعبيره.              

وتشمل قائمة المعنيين بقرار مصادرة الأملاك 114 شخصا من أقارب وأصهار الرئيس السابق (من بينهم بن علي وزوجته) إضافة إلى كل من ثبت انتفاعه بصورة غير قانونية بسبب علاقته بالرئيس المخلوع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة