30 مليار دولار من صندوق النقد لإنقاذ البرازيل   
الخميس 1423/5/30 هـ - الموافق 8/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هورست كولر
أعلن صندوق النقد الدولي عن أكبر صفقة إنقاذ في تاريخه يمنح بموجبها قرضا قيمته 30 مليار دولار للبرازيل، ويتيح لها خفض احتياطاتها من النقد الأجنبي بمقدار 10 مليارات دولار.

ويمنح الاتفاق الذي تبلغ مدته 15 شهرا البرازيل فعليا 40 مليار دولار من السيولة النقدية الإضافية, لمساعدتها على تجنب أزمة اقتصادية، فاقمها القلق من نتائج الانتخابات العامة المقررة في أكتوبر/تشرين الأول القادم، إذ يخشى كثيرون من أن تقرر الحكومة القادمة التوقف عن سداد فوائد الديون المترتبة عليها.

وقال مدير عام الصندوق هورست كولر إن الاتفاق الجديد الذي جاء بعد مباحثات مكثفة جرت الأسبوع الماضي مع البعثة البرازيلية سيعرض على مجلس إدارة صندوق النقد مطلع سبتمبر/أيلول المقبل، وأنه سيتم تقديم 80% من القرض اعتبارا من عام 2003.

ويشمل الاتفاق قرضا سابقا بقيمة 15.2 مليار دولار قرر الصندوق -ومقره واشنطن- منحها للحكومة البرازيلية في سبتمبر/أيلول الماضي، وقد عمدت الحكومة البرازيلة لاستخدام ذاك القرض بالكامل، لمواجهة أزمتها المتفاقمة.

ومقابل السيولة التي يوفرها الاتفاق فإن صندوق النقد قال إنه طالب البرازيل بالمحافظة على فائض أولي للموازنة لا يشمل سداد فوائد الديون يصل إلى 3.75% من إجمالي الناتج المحلي للعام 2003، وسيتحقق صندوق النقد من تنفيذ هذا الهدف كل فصل، كما أنه سيشترط علىالحكومة البرازيلية المثقلة بدين عام يبلغ مقداره 250 مليار دولار الحفاظ على هذه النسبة من الفائض في الأعوام 2004 و 2005.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة