البنك المركزي الإندونيسي يتحرك للدفاع عن الروبية   
الاثنين 1423/8/8 هـ - الموافق 14/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال بنك إندونيسيا المركزي إنه بدأ باتخاذ خطوات للدفاع عن العملة الوطنية الروبية التي فقدت حوالي 3% من قيمتها اليوم, بعد أن أثارت انفجارات مدمرة بجزيرة بالي مطلع الأسبوع المخاوف بشأن الاستقرار السياسي في البلاد.

وقال البنك في بيان إن لديه احتياطيات عملة صعبة تبلغ 30 مليار دولار وتمثل "حجما آمنا", وهو ما اعتبره المحللون إشارة إلى أن البنك قد يتدخل بشكل أكبر للدفاع عن العملة. وأضاف البيان "سيواصل بنك إندونيسيا مراقبة الأسواق المالية وخاصة سوق الصرف الأجنبي وسيأخذ خطوات حذرة لتخفيف التأثير السلبي للتفجيرات والعمل على استقرار الروبية".

إنتاج الطاقة
من جانب آخر قالت شركات طاقة تعمل في إندونيسيا إن إنتاج النفط والغاز مستمر بصورة طبيعية بعد التفجيرات, ولكن أوضحت أنها ستجري عملية مراجعة لإجراءات الأمن المشددة بالفعل في منشآتها. وقال متحدث باسم شركة أونوكال كورب في جاكرتا "الإنتاج مستمر بدون أي مشاكل".

وقد عززت شركات كثيرة إجراءات الأمن في مواقع التنقيب والإنتاج, عقب هجمات 11 من سبتمبر/ أيلول والهجوم الذي قادته واشنطن على أفغانستان في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وقالت إندونيسيا يوم الأحد إنها عززت إجراءات الأمن حول منشآت الطاقة الرئيسية والمناجم بسبب المخاوف من وقوع مزيد من الهجمات. وقال وزير الأمن سوسيلو بامبانغ يودهويونو إنه تم تعزيز إجراءات الأمن بمصنع أرون للغاز الطبيعي في إقليم آتشه الذي تديره شركة النفط الحكومية برتامينا وتملك إكسون موبيل الأميركية حصة فيه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة