أوراسكوم الجزائر تخسر طعنا ثانيا   
الخميس 1431/4/17 هـ - الموافق 1/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:03 (مكة المكرمة)، 17:03 (غرينتش)
جيزي ستلجأ إلى القضاء الإداري (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت شركة أوراسكوم تليكوم المصرية للاتصالات الخميس أن وحدتها الجزائرية للهاتف المحمول "جيزي" خسرت طعنا ثانيا في قرار لسلطة الضرائب الحكومية يلزمها بسداد متأخرات وغرامات ضريبية بقيمة 600 مليون دولار. لكنها تعهدت بالطعن فيه لدى القضاء الإداري في الجزائر.
 
وقالت أوراسكوم تليكوم القابضة في بيان صدر عن مقرها في القاهرة إن سلطة الضرائب الجزائرية رفضت للمرة الثانية استئنافا تقدمت به وحدتها الجزائرية في محاولة لنقض القرار الذي يخص الفترة بين 2004 و2007.
 
وقد تلجأ الشركة المصرية إلى التحكيم الدولي إذا خسرت طعنا ثالثا أمام القضاء الإداري.
 
وكانت أوراسكوم قد دفعت في ديسمبر/كانون الأول الماضي 120 مليون دولار تمثل خمس المبلغ الإجمالي الذي تطالب بسداده، وذلك لتتمكن من تقديم طعن أول في قرار سلطة الضرائب الجزائرية.
 
وبعدما طعنت مجددا في القرار, ستدفع ما يقرب من 110 ملايين دولار أخرى زيادة على ضرائب مستحقة عليها عن العام 2004.
 
وأشار بيان أوراسكوم تليكوم القابضة إلى أن وحدتها الجزائرية "جيزي" استنفدت وسائل الطعن لدى سلطات الضرائب الجزائرية, وقال البيان إنها ستطعن في القرار لدى القضاء الإداري في الجزائر.
 
وكانت السلطات الجزائرية قد أعلنت عن المتأخرات والغرامات على أثر إعادة تقييم للضرائب المستحقة على "جيزي" بين 2004 و2007.
 
وجاء الإعلان عن إعادة التقييم تلك وسط التوتر الذي تسببت فيه المنافسة بين منتخبي الجزائر ومصر على التأهل عن قارة أفريقيا لنهائيات كأس العالم لكرة القدم في جنوب أفريقيا.
 
وربطت أوساط مصرية بين القرار الجزائري وبين ذلك التوتر، وهو ما نفته السلطات الجزائرية بشدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة