دبي تفتتح برجها رغم أزمة الديون   
الخميس 1431/1/8 هـ - الموافق 24/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:02 (مكة المكرمة)، 15:02 (غرينتش)
برج دبي تمكن رؤية قمته من مدى 95 كيلومترا (الجزيرة نت)

محمد عصام -دبي
 
تعتزم إمارة دبي إقامة احتفالية ضخمة في الرابع من يناير/ كانون الثاني المقبل لافتتاح أعلى برج في العالم، بعد أن استغرق إنشاؤه عدة سنوات، وتأجل افتتاحه عدة مرات. يأتي ذلك في ظل أزمة الديون بالإمارة التي ظلت حديث الأسواق العالمية طوال الأسابيع الماضية.

وبحسب البيانات التي تم إعلانها سابقا فإن "برج دبي" الأعلى والأشهر في العالم يندرج في إطار مشروع "برج دبي داون تاون" الذي تبلغ تكلفته 20 مليار دولار، والذي يشتمل أيضا على "دبي مول" وهو أكبر مركز تسوق في العالم، وقد تم افتتاحه بالفعل ودخل إلى نطاق الخدمة.
 
ومن المقرر أن تقيم شركة "إعمار" العقارية، التي تملك حكومة دبي حصة الأغلبية فيها، احتفالية كبرى لافتتاح البرج، لتتزامن بذلك مع احتفالات الإمارة بالذكرى السنوية لتولي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مقاليد الحكم فيها.

تأكيدات من إعمار
إعمار تكتمت على نسبة الوحدات والمساحات المبيعة بالمشروع (رويترز)
وتترقب الأوساط العقارية والاقتصادية في دولة الإمارات وخارجها إطلاق "برج دبي" في ظل أزمة القروض التي تعيشها الإمارة، وقبلها الأزمة المالية العالمية التي أنهكت القطاع العقاري في منطقة الخليج بأكملها.
 
وكشفت إعمار أن البرج يتكون من أكثر من 160 طابقا، في حين يبلغ ارتفاعه أكثر من 800 متر. ويتضمن 160 من الغرف والأجنحة الفندقية الفاخرة و1044 شقة سكنية.

وخصص 49 طابقا من البرج للمكاتب, ويبلغ عدد مصاعده 57, ويقطع مصعد الخدمة الرئيسي 504 أمتار وهو رقم قياسي عالمي, كما تضمن 3000 موقف للسيارات, وتمتد الحدائق المحيطة بقاعدته على مساحة 19 هكتارا, وتمكن رؤية قمته من مدى 95 كيلومترا.

وكان مقررا افتتاح "برج دبي" في مطلع عام 2009، إلا أن الموعد تأجل إلى التاسع من سبتمبر/أيلول ليتم افتتاحه مع "مترو دبي"، ثم تأجل إلى الثاني من ديسمبر/ كانون الأول ليتزامن مع العيد الوطني لدولة الإمارات، وأخيرا من المنتظر افتتاحه في الرابع من يناير/كانون الثاني 2010.
 
وأكد العضو المنتدب في شركة "إعمار" العقارية أحمد المطروشي للجزيرة نت أن برج دبي سيتم افتتاحه في موعده المقرر في الرابع من يناير/ كانون الثاني 2010، دون أي تغيير، لكن المطروشي لم يُدلِ بتفاصيل أخرى.
 
كما أشار الرئيس التنفيذي لشركة "أرابتك للإنشاءات" رياض كمال، وهي المقاول الرئيس في المشروع للجزيرة نت، أن أعمال التشييد انتهت في المشروع وأن الافتتاح ممكن في الموعد المحدد من قبل شركة "إعمار". 

انخفاض الأسعار
"
كان سعر القدم المربعة الواحدة في برج دبي  يتراوح العام الماضي بين ثمانية وعشرة آلاف درهم, وبلغت الأسعار ذروتها قبيل الأزمة العالمية عندما بيعت القدم المربعة الواحدة بنحو 15 ألف درهم
"
وتسببت الأزمة المالية العالمية في انخفاض حاد في أسعار الوحدات العقارية ببرج دبي والمناطق المحيطة به، حيث قال وسيط عقاري إنها انخفضت بأكثر من 50% عما كانت عليه العام الماضي.
 
لكن المستشار في جمعية المقاولين بالإمارات الدكتور عماد الجمل قال للجزيرة نت إن "الانخفاض الذي تعرضت له وحدات برج دبي ليس كبيرا، وإن منطقة برج دبي هي الأكثر محافظة على الأسعار في ظل الأزمة المالية العالمية".
 
وأضاف الجمل أنه "لا يوجد أية إحصاءات رسمية أو دقيقة توضح مستويات الأسعار التي تتذبذب ولا تثبت في الأحوال الراهنة".
 
من جهته قال الوسيط العقاري زهر الدين سليم للجزيرة نت إن سعر القدم المربعة الواحدة في برج دبي كان يتراوح العام الماضي بين ثمانية آلاف درهم وعشرة آلاف درهم، وبلغت الأسعار ذروتها قبيل الأزمة العالمية عندما بيعت القدم المربع الواحدة بنحو 15 ألف درهم.
 
وأضاف سليم أن سعر القدم المربعة في الوقت الراهن يتراوح بين 4 و5 آلاف درهم، مشيرًا إلى أن الفترة الماضية شهدت تدافعًا من المستثمرين نحو البيع مما أدى إلى انخفاض حاد جدا في الأسعار.
 
لكن سليم يؤكد أن كثيرا من المستثمرين في برج دبي أمسكوا في الآونة الأخيرة عن عرض وحداتهم للبيع حيث يسود التفاؤل بعودة الأسعار إلى الارتفاع بعد أن يتم افتتاحه رسميًّا.
 
 يشار إلى أن كافة الوحدات العقارية، سواء التجارية أو السكنية من "برج دبي" كانت قد بيعت على المخطط منذ عدة سنوات عندما طرحت شركة "إعمار" العقارية المشروع لأول مرة، وظلت هذه الوحدات العقارية يتم تداولها في السوق، وشهدت ارتفاعًا كبيرًا في السعر مع الطفرة العقارية التي كانت تشهدها المنطقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة