شركات أميركية تعتزم التفاوض للعودة إلى ليبيا   
الجمعة 1425/1/7 هـ - الموافق 27/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفادت شركات نفط أميركية بأنها ستتفاوض على العودة لامتيازاتها في ليبيا الغنية بالنفط بعد قرار البيت الأبيض رفع بعض العقوبات الأميركية المفروضة على ليبيا.

وتعتبر هذه المفاوضات بمثابة الخطوة الأولى باتجاه عودة الشركات النفطية ماراثون أويل وأميرادا هيس وكونوكو فيليبس وأوكسيدنتال بتروليوم التي كانت تنتج أكثر من مليون برميل يوميا في ليبيا قبل أن تجبرها العقوبات الأميركية على الانسحاب عام 1986.

وقال المتحدث باسم أميرادا هيس جاي ويلسون أمس الخميس إنه سيتم التفاوض على العودة إلى الامتيازات القائمة في ليبيا.

وأعلنت واشنطن أمس الخميس رفع حظر السفر إلى ليبيا والسماح لها بوجود دبلوماسي في واشنطن لمكافأتها على التخلص من برامجها للتسلح النووي.

وستشكل ليبيا مصدرا مرحبا به لزيادة تدفقات النفط إلى السوق الأميركية التي تعاني من نقص الإمدادات بسبب سياسات منظمة الدول المنتجة والمصدرة للنفط (أوبك) وزيادة الطلب العالمي.

ونجم عن نقص الإمدادات رفع أسعار النفط إلى ما يزيد على 35 دولارا للبرميل مما أثار مخاوف بشأن أثر ارتفاع تكلفة الطاقة على النمو الاقتصادي.

واعتبر المتحدث باسم ماراثون أويل بول ويدز أن رفع هذه القيود يعني زيادة فرص توسعة نطاق المناقشة.

وكان وزير الخارجية الليبي عبد الرحمن شلقم توقع وصول وفد من ممثلي شركات النفط الأميركية إلى طرابلس بحلول نهاية هذا الشهر للتشاور.

وأكدت ماراثون وأميرادا هيس وكونوكو فيليبس احتمال عقد هذا الاجتماع لكنها لم تورد المزيد من التفاصيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة