أول فائض تجاري لليابان في شهور   
الخميس 28/4/1433 هـ - الموافق 22/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:36 (مكة المكرمة)، 12:36 (غرينتش)

الصادرات اليابانية ارتفعت بنحو 12% إلى الولايات المتحدة (الفرنسية)

حققت اليابان الشهر الماضي فائضا تجاريا يعد الأول من نوعه منذ خمسة أشهر، حيث تجددت الثقة لدى الشركات الصناعية في البلاد مما يعزز الآمال بنمو الاقتصاد الياباني خاصة مع انخفاض قيمة الين وارتفاع الطلب الخارجي، وهو ما يقلل الحاجة لمزيد من التيسير النقدي.

فقد بلغت قيمة الصادرات اليابانية الشهر الماضي 5.44 تريليونات ين (65 مليار دولار)، في حين بلغت قيمة المستوردات 5.41 تريليونات ين (64.607 مليار دولار).

وبلغ الفائض التجاري 32.9 مليار ين (393 مليون دولار) مقارنة مع عجز قياسي قدره 1.476 تريليون ين (17.6 مليار دولار) في يناير/كانون الثاني الماضي.

وعزي ارتفاع الصادرات إلى استفادة شركات التصدير من هبوط الين إلى أدنى مستوياته في 11 شهرا مقابل الدولار بعد التيسير النقدي المفاجئ من قبل البنك المركزي الياباني الشهر الماضي.

وكان لافتا ارتفاع الصادرات اليابانية الشهر الماضي إلى الولايات المتحدة بنسبة 11.9% عن مستواها في فبراير/شباط من العام الماضي، وهي أكبر زيادة منذ ديسمبر/كانون الأول 2010 بدعم من ارتفاع صادرات السيارات بنسبة 26.9%.

غير أن إجمالي الصادرات تراجع 2.7% عن مستواه قبل عام، لكن هذا التراجع أقل بكثير من متوسط توقعات المحللين البالغ 6.4% وأقل من التراجع المسجل في يناير/كانون الثاني الذي بلغ 9.2%.

وارتفعت الواردات اليابانية الشهر الماضي بنسبة 9.2% مقارنة بتوقعات بارتفاعها بنسبة 8.4% وذلك نتيجة لارتفاع أسعار الطاقة وارتفاع الطلب على الوقود لتعويض إنتاج محطات الكهرباء النووية المعطلة خاصة بعد أزمة مفاعل فوكوشيما.  

وأظهرت بيانات أخرى ارتفاع ثقة المصنعين اليابانيين بشكل ملحوظ ليسجل أكبر ارتفاع شهري منذ يونيو/حزيران 2009، مع توقعات باستمرار ارتفاع الثقة خلال الشهور الثلاثة المقبلة.

وكان الميزان التجاري لليابان قد تعرض لخلل شديد في أعقاب كارثة الزلزال المدمر وأمواج المد العاتية (تسونامي) التي ضربت اليابان في مارس/آذار من العام الماضي.

حيث أدت الكارثة إلى توقف الإنتاج في العديد من المناطق الصناعية بالبلاد وزيادة واردات النفط والغاز الطبيعي لتغطية العجز في إمدادات الطاقة نتيجة وقف تشغيل عدد كبير من محطات الطاقة النووية.

وفي العام الماضي سجلت اليابان أول عجز تجاري سنوي لها في 31 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة