الأزمة أفقدت بورصات الخليج نصف تريليون من قيمتها   
السبت 1430/5/8 هـ - الموافق 2/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:43 (مكة المكرمة)، 15:43 (غرينتش)
متوسط مؤشر القيمة السوقية كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي بين عامي 2002 و2007 سجل أعلى مستوى له في الكويت (الفرنسية-أرشيف)
 
كشف بنك الكويت الوطني اليوم السبت أن أسواق المال الخليجية فقدت نحو خمسمائة مليار دولار من قيمتها السوقية منذ بداية الأزمة المالية في سبتمبر/أيلول الماضي.
 
وجاء في تقرير للبنك عن البورصات الخليجية نقلته وكالة الأنباء الكويتية الرسمية أن قيمة الموجودات الأخرى كالسندات والعقارات تراجعت أيضا، مما أدى إلى انخفاض معدلات الدخل والثروات لعدد كبير من المستثمرين الخليجيين.
 
وأضاف التقرير أنه "على الرغم من التحديات التي فرضتها الأزمة على هؤلاء المستثمرين, فإنها تحمل في الوقت نفسه جانبا إيجابيا. فالأسهم باتت أكثر جاذبية على المدى الطويل بسبب انخفاض أسعارها".
 
وبالنسبة إلى المستثمرين الذين يتبعون قاعدة "اشتر بسعر منخفض وبع بسعر مرتفع" فإن الهبوط الحاد في أسعار الأسهم يمثل فرصة كبيرة للشراء وفق ما ورد في الوثيقة الصادرة عن بنك الكويت الوطني.
 
ولاحظ التقرير أن متوسط مؤشر القيمة السوقية كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي بين عامي 2002 و2007 سجل أعلى مستوى له في الكويت إذ بلغ 126% مقارنة مع المتوسط الخليجي البالغ 99%.
 
وأوضح أن المعطى المتعلق بسوق الأسهم الكويتية يوضح في جانب منه أن هذه السوق شهدت حركة تصحيح معتدلة نسبيا خلال العام المالي 2005/2006 مقارنة مع الأسواق الخليجية الأخرى. وفي المقابل بلغ المتوسط في السعودية والبحرين نحو 100%.
 
أما المؤشر الأدنى خليجيا فسجلته سوق الأسهم العمانية وبلغ 30%.

وعلى الرغم من الانطباع السائد بأن سوق الأسهم في الإمارات العربية المتحدة تشكل مركزا رئيسيا للمضاربة في المنطقة, فإن مؤشر القيمة السوقية كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد لم يتجاوز 80%.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة