آلية مؤقتة لتصدير نفط إيران للهند   
الثلاثاء 30/1/1432 هـ - الموافق 4/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:19 (مكة المكرمة)، 18:19 (غرينتش)

الهند تستورد نحو 400 ألف برميل من نفط إيران يوميا (الأوروبية-أرشيف)

كشف مصدر بالحكومة الهندية أن إيران ضمنت استمرار إمداداتها النفطية إلى الهند في الشهر الجاري من خلال طرح آلية مؤقتة لسداد المدفوعات المستحقة.

وأوضح المصدر أن نيودلهي تلقت خطابا صباح الثلاثاء من شركة النفط الوطنية الإيرانية بهذا الخصوص، مشيرا إلى أن الخطاب تضمن حلا مؤقتا لمدفوعات النفط للشهر الجاري يتمثل في فتح حساب للبنك المركزي الإيراني بعملة اليورو في أحد البنوك الأوروبية.

ويبقى الطرفان بحاجة إلى التأكد من عدم ممانعة البنك المركزي الأوروبي بالتعامل باليورو في مبادلاتهما إذا ما تم تحويل الأموال عبر بنوك أوروبية.

وتأتي الخطوة الإيرانية بعدما أخفق البلدان في التوصل إلى حل سريع يتيح لنيودلهي مواصلة استيراد النفط الإيراني بقيمة سنوية تربو على 12 مليار دولار.

وكان البنك المركزي الهندي قرر الأسبوع الماضي عدم الاستمرار في الآلية المتبعة منذ عقود في تسوية مدفوعات واردات النفط من إيران، الأمر الذي أثار مخاوف من توقف واردات النفط الخام الإيراني، في خطوة أشادت بها الولايات المتحدة.

واعتبر البيت الأبيض أن قرار المركزي الهندي للتشدد في التجارة مع إيران خطوة في الاتجاه الصحيح، حيث تسعى واشنطن -التي تفرض عقوبات واسعة على طهران- أن توقف الحكومات التعامل مع إيران بسبب برنامجها النووي.

وعلى إثر قرار المركزي الهندي أرسلت إيران وفدا من بنكها المركزي إلى مومباي قبل أيام لإجراء محادثات تطرقت إلى فكرة استخدام اليورو بدلا من الدولار.

والهند المتعطشة للطاقة تحتاج إلى تحقيق توزان دقيق بين احتياجاتها من النفط وبين المصالح الدبلوماسية العالمية لحل النزاع.

تجدر الإشارة إلى أن الهند تستورد نحو 400 ألف برميل يوميا من النفط الإيراني وتسوي المدفوعات من خلال اتحاد المقاصة الآسيوي، وهو نظام أنشأته بنوك مركزية في جنوب آسيا وإيران في سبعينيات القرن الماضي لتسوية المدفوعات التجارية فيما بينها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة