تحسن البورصات العالمية بعد هبوط بداية التعاملات   
الثلاثاء 30/9/1429 هـ - الموافق 30/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 23:41 (مكة المكرمة)، 20:41 (غرينتش)

مؤشرات أسهم أميركية وأوروبية في بورصة فرانكفورت الألمانية (رويترز)

استعادت معظم مؤشرات الأسهم الأوروبية بعض عافيتها بعد موجة هبوط شهدتها في جلسات الافتتاح تأثرا بعدم إقرار خطة الإنقاذ الأميركية.

حيث ارتفع مؤشر فايننشال تايمز البريطاني بأكثر من 80 نقطة، في حين سجل مؤشر كاك الفرنسي ارتفاعا بنحو 60 نقطة، أما مؤشر داكس الألماني فارتفع قليلا نحو نقطتين.

وسجلت بورصتا موسكو "آر تي أس" و"ميسيكس" تراجعا إثر استئنافهما العمل بعدما علقتا عمليات التداول فور افتتاح الجلسة الثلاثاء بأمر من الجهاز الفدرالي للتنظيم المالي.

وارتفعت الأسهم الأميركية في بداية التعاملات اليوم بعد أن سجلت يوم الاثنين أسوأ هبوط منذ أكثر من أربعين عاما.

حيث فتحت بورصة نيويورك الثلاثاء جلسة التداول على ارتفاع بعيد هبوط تاريخي سببه الرفض المفاجئ لخطة بولسون للإنقاذ المصرفي من قبل البرلمانيين الأميركيين.

وصعد مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم الشركات الأميركية الكبرى 179.36 نقطة أي ما يعادل 1.73% ليصل إلى 10544.81 نقطة.
   
وزاد مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاقا 24.49 نقطة أي 2.21% مسجلا 1130.88 نقطة.
   
وارتفع مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 51.86 نقطة أي 2.61% إلى 2035.59 نقطة.
 
النفط والمعادن والعملات  
وهبط اليورو أكثر من 2% أمام الدولار، كما استعادت العملة الأميركية مكاسبها أمام الين مع إبداء المستثمرين تفاؤلا بتوصل المشرعين الأميركيين لاتفاق بشأن خطة الإنقاذ المالي.

وارتفع الخام الأميركي الخفيف في العقود الآجلة تسليم نوفمبر/تشرين الثاني إلى 98.68 دولارا للبرميل بعد نزوله نحو 10% إثر الرفض المفاجئ لخطة الإنقاذ، ووصل سعر مزيج برنت إلى 96.58 دولارا للبرميل.

أدت المخاوف من حدوث ركود في الاقتصاد العالمي والتحسن في سعر الدولار إلى تراجع أسعار المعادن في الأسواق العالمية والتي فقدت خلال التداولات 2.9% من قيمتها.

حيث انخفض سعر الذهب بأكثر من 2% ليصل إلى 888 دولارا للأوقية، أما الفضة فتراجعت 4.3%، فيما هبط البلاتين بنحو 9% قبل أن يرتفع قليلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة