مسح أميركي يظهر مؤشرات للتعافي من ركود طويل   
الاثنين 1430/4/25 هـ - الموافق 20/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:01 (مكة المكرمة)، 9:01 (غرينتش)

39% من الشركات خفضت عدد الوظائف لديها في الربع الأول من 2009 (الفرنسية-أرشيف)

أظهر مسح أن الشركات الأميركية بدأت تشعر بمؤشرات التعافي من ركود طويل، لكن العودة إلى نمو قوي لا يزال غير مؤكد.

 

وأفاد المسح الذي أجراه الاتحاد القومي لاقتصادات الشركات أن المزيد من الشركات تعتزم زيادة الإنفاق بسبب زيادة الطلب.

 

وتوقع 93% ممن شملهم المسح الذي جرى في الأسبوع الأخير من الشهر الماضي أن الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة سوف ينخفض في 2009 وتوقع 50% منهم انكماشا يصل إلى 2%.

 

وبالمقارنة، توقع في مسح سابق في يناير/ كانون الثاني 78% من الذين شملهم المسح انخفاض الناتج المحلي الإجمالي.

 

وتقول سارة جونسون المحللة الاقتصادية من مؤسسة آي إتش إس غلوبل إنسايت إن المسح الجديد هو علامة على أن الركود الاقتصادي بدأ يضعف.

 

وتضيف أن "المؤشرات الأساسية والطلب الصناعي وسوق العمل وإنفاق رأس المال والربحية لا تزال كلها في انخفاض لكن عمق هذا الانخفاض بدأ ينحسر".

 

ويتوقع عدد متزايد من الذين شملهم الاستطلاع ارتفاع الطلب في القطاع الصناعي رغم انخفاضه في الأرقام الرسمية التي صدرت عن الربع الأخير.

 

وتعاني الولايات المتحدة من ارتفاع نسبة البطالة التي وصلت إلى 8.5% الشهر الماضي كما خفضت 39% من الشركات عدد الوظائف لديها في الربع الأول من العام الحالي فيما أعلنت 14% فقط عن زيادة في الوظائف.

 

ويتوقع أن يستمر نزيف الوظائف في الأشهر الستة القادمة لكن بسرعة أقل.

 

وقال الاتحاد القومي لاقتصادات الشركات إن تدهور أوضاع الأسواق العالمية خفض الربحية.

 

وقال 45% ممن شملهم المسح إنهم تعرضوا لخسائر مقابل 14% قالوا إنهم حققوا أرباحا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة