تفجير خط أنابيب عراقي وضغوط لإقرار قانون النفط   
الخميس 1428/3/17 هـ - الموافق 5/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:03 (مكة المكرمة)، 16:03 (غرينتش)

صادرات العراق لم تتأثر بتفجير خط نفط جنوبي (الفرنسية-أرشيف)
قطع تفجير خط أنابيب نفط جنوبي العراق إمدادات الخام وأدى إلى اشتعال نيران ضخمة في منطقة قريبة من الحدود مع الكويت، حسب ما ذكر مسؤول عراقي.

وقال مسؤول في شركة نفط الجنوب إن النفط يضخ من خلال الخط المستهدف من الحقول الجنوبية إلى الخزانات في البصرة من أجل التصدير عن طريق موانئ العراق على الخليج العربي. ولكن المسؤول أشار إلى أن الخزانات مليئة بالنفط وأن الصادرات لم تتأثر بهذا التفجير.

وأضاف المسؤول الذي لم يرغب الكشف عن اسمه لأنه غير مخول الحديث مع وسائل الإعلام، أن التفجير الذي وقع في منطقة شمال صفوان قرب الحدود مع الكويت حدث نحو منتصف الليلة الماضية حيث اشتعلت النيران لساعات مع محاولات للسيطرة عليها.

وفي السياق قال النائب العراقي نور الدين الحيالي إن حكومة بلاده تتعرض لضغوط أميركية منذ أكثر من ثمانية أشهر بهدف الإسراع في إقرار قانون النفط والغاز الذي يفسح المجال للشركات الأجنبية بالاستثمار في قطاع النفط العراقي.

وأفاد الرئيس التنفيذي لشركة رويال داتش شل النفطية جيرون فان دير فير بأن الشركة لن تستثمر في العراق ما لم تكن واثقة تماما من الإطار القانوني الذي يحكم مشروعات النفط والغاز.

كما أعلنت شركة الهلال للبترول الإماراتية اجتماعها بمسؤولين عراقيين خلال الأسبوع الحالي لوضع اللمسات الأخيرة على دراسة مشتركة لمنطقة تنقيب نفطي في جنوب العراق.

وقد أقر مجلس الوزراء العراقي في فبراير/شباط الماضي مشروع قانون للنفط يهدف لجذب الاستثمارات الأجنبية لتعزيز إنتاج الخام في البلاد. ولا يزال المشروع بانتظار موافقة البرلمان عليه.

ويصدر العراق مليوني برميل نفط يوميا منها نحو 1.6 مليون برميل عبر ميناء البصرة ويضخ 300 ألف برميل يوميا من مدينة كركوك شمالي البلاد إلى ميناء جيهان التركي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة