ميس ترصد إشارات على تحسن الاقتصاد العالمي   
السبت 1423/2/22 هـ - الموافق 4/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إحدى المنشآت النفطية العراقية (أرشيف)
ذكر تقرير نفطي متخصص أن زيادة الطلب على النفط حتى وإن كانت بطيئة في الولايات المتحدة وآسيا تعد برهانا على أن استئناف النمو الاقتصادي يسير بشكل جيد.

وأوضحت نشرة ميدل إيست إيكونوميك سورفي (ميس) في عددها ليوم الاثنين أن هناك إشارات بتسجيل زيادة حقيقية في الطلب على النفط حتى وإن كانت بوتيرة بطيئة في الولايات المتحدة وآسيا مما يعني تحسنا في الاقتصاد العالمي.

واستبعدت نشرة ميس أن تكون علاوة الحرب التي تقدر بنحو خمسة دولارات للبرميل الواحد "وحدها مسؤولة عن الحفاظ على الأسعار بهذا المستوى المرتفع طيلة هذا الوقت".

وبقيت أسعار النفط في الأسابيع الماضية فوق عتبة 25 دولارا للبرميل الواحد، ولكن أسعار النفط انخفضت في سوق لندن بعد انسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلية من الأراضي الفلسطينية ورفع الحصار عن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

فقد انخفض سعر نفط برنت القياسي في لندن بمقدار 44 سنتا ليصل إلى 24.43 دولارا للبرميل الواحد. كما انخفضت أسعار النفط في الولايات المتحدة لليوم الثالث على التوالي للسبب ذاته.

ويأتي هذا الانخفاض في سعر النفط بعد تضاؤل المخاوف بحصول تعثر في إمداد النفط بسبب الوضع المتوتر في الشرق الأوسط. وكان العراق قرر وقف صادراته النفطية في الثامن من أبريل/نيسان الماضي تضامنا مع الفلسطينيين. ويتوقع أن يزيد انخفاض حدة التوتر في الشرق الأوسط من فرص رفع العراق الحظر عن تصدير نفطه، ويعتبر العراق ثامن أكبر منتج للنفط في العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة