أوروبا تنتقد ممارسات الصين التجارية   
الأربعاء 1431/10/27 هـ - الموافق 6/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:32 (مكة المكرمة)، 15:32 (غرينتش)

باروسو (يمين) حث رئيس الوزراء الصيني على حماية الملكية الفكرية (الفرنسية)  

انتقد الاتحاد الأوروبي اليوم الأربعاء الصين في بعض الممارسات التجارية، وطالبها بمنع سرقة التكنولوجيا وتقليد المنتجات والتمييز ضد الشركات الأجنبية.

وجاء الانتقاد أثناء لقاء قمة جمع المسؤولين الأوروبيين في بروكسل مع رئيس الوزراء الصيني ون جياباو للتباحث بشأن المسائل الاقتصادية التي تهم الجانبين.

وحث رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو بكين على المحافظة على العلاقات التجارية بين الجانبين، مشيرا إلى أن التجارة البينية بلغت 327 مليار يورو (453 مليار دولار) في 2009.

واعتبر أن التجارة الأوروبية الصينية واحدة من أهم العلاقات التجارية في العالم وتعد حيوية للاقتصاد العالمي.

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل -قائدة أكبر دولة مصدرة في أوروبا- تعهدت في لقاء جمعها أمس برئيس الوزراء الصيني بالعمل على أن تحصل الصين على تصنيف "اقتصاد السوق" من الاتحاد الأوروبي بحلول عام 2016.

وتحرص بكين على الحصول على هذا التصنيف كي يمنحها حماية أفضل من عقوبات مكافحة الإغراق التي تشكل مصدر إزعاج رئيسي للصينيين.

غير أن مفوض التجارة بالاتحاد الأوروبي كاريل دي غوشت ذكر بأن لدى الاتحاد العديد من التحفظات التي يتعين على الصين إحراز تقدم بشأنها إذا ما أرادت حيازة هذا التصنيف.

واشترط غوشت في حديث لصحيفة لوموند الفرنسية التزاما صينيا واضحا فيما يتعلق برقابة على السلع التي تدخل السوق الصينية والمشتريات العامة وحماية الملكية الفكرية وحتى سعر الصرف.

وكان الاتحاد الأوروبي حث رئيس الوزراء الصيني أمس على السماح بارتفاع اليوان بوتيرة أسرع، غير أنه رفض ذلك بطريقة دبلوماسية وجدد التأكيد على نهج بكين المتبع في تعزيز استقرار العملة.

وفي الأشهر الأخيرة أثار الاتحاد الأوروبي العديد من قضايا مكافحة الإغراق التي قد تفضي إلى فرض رسوم جمركية مرتفعة على المنتجات الصينية من الألياف الزجاجية المستخدمة في صناعة توربينات الرياح والسيارات خفيفة الوزن إلى إطارات السيارات وأجهزة المودم اللاسلكية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة