اتفاق نفطي بالدوحة واتصالات مع العراق وإيران   
الثلاثاء 8/5/1437 هـ - الموافق 16/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:08 (مكة المكرمة)، 15:08 (غرينتش)

من المقرر أن تبدأ اتصالات مكثفة مع إيران والعراق للتوصل إلى اتفاق شامل بين منتجي النفط بعد الإعلان في الدوحة اليوم الثلاثاء عن اتفاق السعودية وروسيا وقطر وفنزويلا على تجميد إنتاج النفط عند مستويات شهر يناير/كانون الثاني الماضي بهدف تعزيز الأسعار.

وقال وزير الطاقة والصناعة القطري محمد صالح السادة للصحفيين عقب الاجتماع الذي عقده مع نظرائه في الدوحة اليوم "اتفقت الدول الأربع وبهدف استقرار أسواق النفط على تجميد الإنتاج عند مستوى يناير/كانون الثاني بشرط أن يحذو منتجون كبار آخرون حذونا".

وأضاف "نعتقد أن هذه الخطوة تهدف إلى استقرار السوق وستعود بالفائدة ليس فقط على المنتجين والمصدرين، بل أيضا الاقتصاد العالمي". وأوضح السادة -الذي يرأس الدورة الحالية لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)- أنه سيتولى الاتصال ببقية الدول المنتجة من داخل أوبك وخارجها لاتخاذ إجراءات مماثلة.

من جانبه، أكد وزير البترول السعودي علي النعيمي أن تجميد إنتاج النفط عند مستويات يناير/كانون الثاني الماضي سيكون كافيا لتحسين أوضاع سوق النفط العالمية.

ووصف النعيمي الاتفاق بأنه "بداية مسار سنعمل على تقييمه خلال الأشهر المقبلة لنقرر ما إذا كانت خطوات أخرى ضرورية من أجل استقرار الأسواق". وأضاف "لا نريد تذبذبات كبيرة في الأسعار، لا نريد خفضا للإنتاج، نريد أن نلبي الطلب ونريد سعرا مستقرا للنفط".

من جانب آخر، أعلن وزير النفط الفنزويلي إيولوخيو دل بينو أنه سيجري محادثات مع نظيريه العراقي والإيراني في طهران غدا الأربعاء. وكان دل بينو قد قام مؤخرا بجولة في الدول النفطية الكبرى لتهيئة الأجواء لاتفاق عالمي من أجل تعزيز أسعار النفط.

الموقف الإيراني
غير أن وكالة رويترز نقلت عن مصدر قوله إن إيران مستعدة لبحث تجميد مستويات إنتاج النفط فور وصولها إلى مستويات ما قبل العقوبات الغربية. وأضاف المصدر "لم نصل بعد إلى مستوى إنتاجنا قبل العقوبات، عندما نصل إليه سنكون على قدم المساواة ومن ثم يمكننا الحديث".

إيران أعلنت مؤخرا أنها زادت إنتاجها النفطي بأربعمئة ألف برميل يوميا بعد رفع العقوبات (رويترز)

أما العراق فقد أعلن مرارا أنه مستعد لخفض إنتاجه النفطي إذا اتفق كافة المنتجين من داخل أوبك وخارجها على مثل هذه الخطوة. ونقلت رويترز عن مصدر بوزارة النفط العراقية قوله اليوم إن العراق مستعد للالتزام بتجميد إنتاجه النفطي عند مستويات يناير/كانون الثاني الماضي إذا توصل كافة المنتجين إلى اتفاق.

من ناحية أخرى، ذكرت وزارة الطاقة الروسية في بيان أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه في الدوحة يقضي بأن يكون متوسط مستويات إنتاج النفط في عام 2016 عند مستوى يناير/كانون الثاني الماضي. وأضافت "سيتم اتخاذ هذا القرار إذا انضم المنتجون الآخرون لهذه المبادرة".

وقد دفعت أنباء هذا الاتفاق أسعار النفط العالمية للارتفاع في بادئ الأمر بنسبة طفيفة في تعاملات اليوم الثلاثاء، لكنها ما لبثت أن تأرجحت بين الارتفاع والانخفاض قرب 33 دولارا للبرميل في عقود مزيج برنت العالمي.

وعزا بعض المحللين ذلك إلى خيبة آمل المتعاملين الذين كانوا يأملون أن يتوصل المنتجون الكبار إلى اتفاق لخفض الإنتاج ومن ثم تقليل التخمة في السوق، وليس مجرد تجميد الإنتاج عند معدلاته الحالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة