فاو تحذر من مجاعة واسعة في أفريقيا   
السبت 1423/3/21 هـ - الموافق 1/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) إن ملايين الأشخاص في أفريقيا على شفا المجاعة بسبب سوء إدارة السياسات الزراعية. وطالبت الدول الأوروبية بأن تقرن الكلام بالأفعال لدى الحديث عن مكافحة الفقر في العالم.

وأضافت المنظمة أن سوء إدارة المساعدات وعدم الحفاظ على موارد المياه وقصور البحوث الزراعية والكوارث الطبيعية والاضطرابات السياسية تمنع دولا عديدة من تطوير موارد غذائية مستديمة.

وقال المدير العام للمنظمة جاك ضيوف بمؤتمر صحفي في ختام الدورة الـ23 لمؤتمر الفاو الإقليمي من أجل أوروبا إن ثمة حاجة إلى التركيز على هذه المشكلات الجوهرية بدلا من مجرد تقديم مساعدات طارئة لهذه الدول دون أن تسفر هذه المساعدات عن تغييرات دائمة تذكر.

وأضاف ضيوف في المؤتمر الذي عقد أمس في العاصمة القبرصية نيقوسيا "إذا لم نفعل هذه الأمور فإنه عندما تندلع أزمة فإننا نهرع إلى تقديم مساعدات غذائية، إننا نعطي الناس ما يحتاجون إلى تناوله اليوم لكن ماذا عن الغد؟".

تحذيرات سابقة
وجاءت تصريحات ضيوف بعد تحذير الفاو وبرنامج الغذاء العالمي من أن عشرة ملايين شخص على الأقل في ملاوي وزيمبابوي وليسوتو وسوازيلاند سيواجهون نقصا حادا في الغذاء حتى موسم الحصاد الرئيسي المقبل في أبريل/ نيسان 2003.

وقالت الفاو أيضا إن التقارير التقييمية المستمرة للوضع في زامبيا وموزمبيق قد تظهر أن الأزمة الغذائية الوشيكة تزداد حدة. وتلقي تلك الأزمة الزراعية بظلالها على هدف الفاو الخاص بتقليص عدد الجوعى بنسبة 50% إلى 22 مليون شخص في شتى أرجاء العالم عام 2015 وهو الهدف الذي تحدد عام 1996.

ومما يفاقم الأزمة الغذائية الحالية التراجع السريع في حجم الأموال المخصصة للزراعة في الدول النامية. وقال ضيوف إن حجم تلك الأموال عام 1999 كان نصف نظيره عام 1990.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة