مهاجمة العراق تهدد سوق النفط بالاضطراب   
الأحد 1423/8/7 هـ - الموافق 13/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حذر وزراء النفط بدول من كبار أعضاء أوبك من حدوث اضطراب في أسواق النفط العالمية إذا قررت الولايات المتحدة ضرب العراق. ففي الدوحة قال وزير النفط الإيراني بيجان زنغانه إن وقوع ضربة أميركية قد يؤدي إلى انهيار الأسعار. وفي أبو ظبي قال وزير نفط الإمارات عبيد الناصري إن نشوب حرب سيفاقم الزيادة الحالية المفروضة على سعر النفط وقدرها خمسة دولارات للبرميل بسبب مخاوف الحرب مما سيؤدي إلى زعزعة استقرار السوق.

وردا على سؤال عما إذا كان يرى أن أسعار النفط ستهوي إذا نشبت حرب في العراق قال زنغانه على هامش مؤتمر تقنيات الغاز 2002 المنعقد في الدوحة "على الأرجح ستنهار، نحن نعتقد أنه لا يوجد نقص في الإمدادات".

وأدت المخاوف من حدوث هجوم عسكري أميركي على العراق إلى ارتفاع أسعار النفط في الأسابيع الماضية إلى أعلى مستوياتها منذ 12 شهرا إذ قفزت إلى ما فوق 30 دولارا للبرميل لكنها تراجعت بعد ذلك قليلا.

وقال الناصري من جانبه في معرض أبو ظبي الدولي للبترول إن أسعار النفط الحالية محملة بزيادة فوق الخمسة دولارات في البرميل بسبب الموقف السياسي. وأضاف أن هذا قد يزيد إذا تدهور الموقف مما يؤدي إلى تأثير سلبي في أسواق النفط ويعرضها للاضطراب وعدم الاستقرار.

واستبعد وزير النفط القطري أن تتأثر صادرات النفط الخليجية من أي ضربة عسكرية أميركية لبغداد، مستشهدا بحربي الخليج الأولى والثانية اللتين قال إنهما لم تعطلا تدفق النفط من المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة