المركزي السوري يخفض الليرة مع تزايد الضغوط   
الثلاثاء 1437/8/4 هـ - الموافق 10/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:52 (مكة المكرمة)، 15:52 (غرينتش)

خفض مصرف سوريا المركزي قيمة الليرة رسميا، وقرر ضخ ملايين الدولارات في السوق بالسعر الرسمي الجديد، بعد أن زاد سعر الدولار في السوق السوداء بنسبة 20% في يوم واحد.

وأعلن المصرف في بيان نشرته وكالة الأنباء السورية (سانا) اليوم الثلاثاء إلزام "جميع شركات الصرافة ببيع المواطنين قطعا أجنبيا مباشرة بسعر 620 ليرة سورية مقابل الدولار الواحد دون تقاضي أي عمولات"، بعدما كان حدد سعر الصرف الرسمي بـ513 ليرة.

وقال المصرف إنه يلزم "جميع شركات الصرافة بشراء مليون دولار (من المصرف المركزي)، ومكاتب الصرافة بشراء مئة ألف دولار، على أن يتخذ قرار فوري بإغلاق كل مؤسسة لا تنفذ طلب الشراء هذا".

ويأتي هذا القرار بعد انخفاض غير مسبوق في قيمة الليرة في السوق السوداء الأسبوع الأخير، حيث ارتفع سعر الدولار أمامها إلى 625 ليرة. ويتدخل المصرف المركزي بانتظام لبيع الدولار إلى شركات ومكاتب الصرافة، ويخفض من حين لآخر قيمة الليرة لتخفيف الضغوط عليه.

وفقدت العملة السورية أكثر من 92% من قيمتها بالنسبة للدولار منذ بدء الثورة السورية عام 2011، حيث كان الدولار الواحد يوازي 48 ليرة سورية.

وقال حاكم مصرف سوريا المركزي أديب ميالة، وفق تصريحات نقلتها سانا، إن "الارتفاع الحاصل في سعر الصرف خلال الأيام العشرة المنصرمة والذي تجاوز مئة ليرة سورية غير مبرر على الإطلاق".

من جهة أخرى، قال المحلل الاقتصادي جهاد يازجي رئيس تحرير النشرة الاقتصادية الإلكترونية "سيريا ريبورت" لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الارتفاع الحاد في سعر الدولار ناتج في جزء منه عن سريان شائعة بأن البنك المركزي لن يتدخل بسبب نقص احتياطي العملات الأجنبية لديه".

وأعلن البنك الدولي يوم 20 أبريل/نيسان الماضي انهيار احتياطي المصرف السوري المركزي من العملات الأجنبية بحيث تراجع من 20 مليار دولار قبل الثورة إلى 700 مليون دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة