غرينسبان: الاقتصاد الأميركي يتعافي ولن ينكمش   
الجمعة 1423/10/15 هـ - الموافق 20/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ألان غرينسبان
قال رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي ألان غرينسبان إن اقتصاد بلاده يتعافى وإنه لن يسقط في انكماش خطير. وأضاف في كلمة أمام نادي نيويورك الاقتصادي أن "المؤشرات المتوفرة لدينا منذ خفض نسب الفائدة في نوفمبر/ تشرين الثاني تؤكد رأينا بأن الاقتصاد الأميركي عرف مرحلة صعبة".

وكان المجلس خفض في نوفمبر/ تشرين الثاني الفائدة الرئيسية بنصف نقطة إلى 1.25% لإنعاش الاقتصاد. وأوضح غرينسبان أن انكماش الأسعار يشكل خطرا أكبر من التضخم لكن "الولايات المتحدة لن تغرق في مرحلة انكماش خطرة".

ويشير تراجع الأسعار عادة إلى أن الاقتصاد يتجه نحو انكماش. وهذه الحالة تؤدي إلى تراجع أرباح الشركات الأمر الذي غالبا ما يسفر عن إلغاء وظائف وتراجع في الاستهلاك ويضعف تأثير خفض نسب الفائدة على النشاط الاقتصادي.

وقال غرينسبان إن الشكوك في المستقبل شكلت معوقا كبيرا أمام الاستثمارات وهي الشرارة التي تنقص الاقتصاد. وأوضح أن الاستثمارات مرهونة "بالوضع الجيوسياسي" وأن "هذه الاعتبارات تشكل في هذه المرحلة معوقا كبيرا أمام الاستثمارات الجديدة".

الانتعاش يتسارع في 2003
في هذه الأثناء توقع مؤشر أميركي مهم يقيس الأداء الاقتصادي المستقبلي تسارع وتيرة الانتعاش بحلول الربيع المقبل مما يبعث بصيصا من الأمل، في حين أكدت بيانات حكومية جديدة عن طلبات الاستفادة من إعانات البطالة ضعف سوق الوظائف.

وقالت منظمة مجلس المؤتمرات بنيويورك إن مؤشر المؤشرات الرئيسية الذي يتوقع أداء البلاد الاقتصادي في غضون ما يتراوح بين ثلاثة وستة أشهر مقبلة قفز بنسبة 0.7% في نوفمبر/ تشرين الثاني.

ويشكل هذا الصعود أكبر زيادة يحققها المؤشر منذ أن قفز بنسبة 1.1% في ديسمبر/ كانون الأول من عام 2001 مدعوما بعوامل منها صعود أسعار الأسهم وزيادة ثقة المستهلكين.

وجاء ذلك في وقت ذكرت فيه وزارة العمل الأميركية أن طلبات الاستفادة من إعانات البطالة لأول مرة بلغ إجماليها بحلول منتصف هذا الشهر 433 ألفا وهو رقم يفوق توقعات الخبراء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة