أربعة أطراف كبرى تبحث التجارة العالمية في ألمانيا   
الاثنين 1428/5/19 هـ - الموافق 4/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:22 (مكة المكرمة)، 18:22 (غرينتش)
تتعثر محادثات التجارة العالمية منذ خمس سنوات عند ملف الزراعة (الفرنسية)
يجتمع في بوتسدام قرب برلين في منتصف الشهر الجاري ممثلون عن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والهند والبرازيل في محاولة لإخراج المفاوضات حول تحرير المبادلات التجارية المستمرة منذ خمس سنوات من مأزقها  الحالي.
 
وتتولى ألمانيا حاليا رئاسة مجموعة الثماني حتى نهاية العام الجاري ورئاسة الاتحاد الأوروبي حتى 30 يونيو/حزيران الحالي.
 
وكان وزير خارجية البرازيل سيلسو أموريم التي تتزعم الدول الناشئة قد أعلن الأسبوع الماضي أنه سيلتقي المفوض الأوروبي للتجارة بيتر ماندلسون وممثلة التجارة الأميركية سوزان شواب ووزير التجارة الهندي كمال نات بين 19 و22 يونيو/حزيران في مدينة أوروبية لم تحدد بعد. ووصف أموريم هذا الاجتماع بأنه سيكون "حاسما".
 
وتتعثر المحادثات منذ خمس سنوات عند ملف الزراعة إذ تطالب الدول الفقيرة  والناشئة البلدان الغنية بوقف الدعم الذي تقدمه لمزارعيها وتخفيض الرسوم الجمركية على المنتجات الزراعية، بينما تطالب دول الشمال تلك الدول بتنازلات على صعيدي خدماتها ومنتجاتها الصناعية.
 
وأطلقت المفاوضات عام 2001 في الدوحة. وفي حين كان من المفترض أن تفضي إلى نتيجة في نهاية عام 2004، علقت في يوليو/تموز 2006 ثم أعادت الدول الـ150  الأعضاء بمنظمة التجارة العالمية تحريكها في يناير/كانون الثاني الماضي.
 
وتأمل الدول الأعضاء اختتام أعمالها قبل نهاية السنة بشرط التوصل إلى اتفاق  مبدئي قبل نهاية يوليو/تموز.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة