تزايد الإنتاج النفطي بالشيشان وتعاون صيني روسي   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

بوتين يوافق على استخدام عائدات نفط الشيشان في تمويل إعادة الإعمار (أرشيف)
توقع نائب وزير النفط الشيشاني لوم علي ديماييف أن يبلغ إنتاج جمهورية الشيشان النفطي العام الجاري مليوني طن, في الوقت الذي تجري فيه مفاوضات لتتمكن من الاحتفاظ بعائداتها النفطية.

ووافق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأحد على استخدام العائدات النفطية للجمهورية في إعادة إعمار الشيشان بدلا من تحويلها إلى موسكو.

وتتولى استثمار النفط الشيشاني حاليا شركة غروز نفت غاز التابعة لشركة العامة الروسية روسنفت. وتصل العائدات النفطية السنوية حسب التقديرات ما يتراوح بين 370 و500 مليون دولار.

واقترح وزير الداخلية الشيشاني علي ألخانوف مرشح الكرملين للانتخابات الرئاسية الشيشانية الأحد الماضي استخدام كل عائدات الصادرات النفطية في الجمهورية لإصلاح اقتصادها وتمويل برامجها الاجتماعية.

وفي النطاق النفطي الروسي أعلن المتحدث باسم وزارة الطاقة الروسية يفغيني فيرنيكوف أمس أن هناك اجتماعا سيعقد اليوم في بكين ويضم ممثلين عن أبرز الشركات النفطية ووزارة الطاقة الروسية ونظراءهم الصينيين.

وأعلنت شركة النفط الروسية العملاقة يوكوس في وقت سابق خفض توقعاتها لإنتاجها خلال العام الحالي إلى 86 مليون طن مقابل 90 مليون طن قبل ذلك بسبب تجميد بعض حساباتها المصرفية.

وستطلب السلطات الصينية ضمانات لاستقرار عمليات تسليم النفط الروسي المهددة بسبب الأزمة التي تشهدها يوكوس حسب ما أفادت صحيفة "كومرسنت" الروسية.

وأوضحت الصحيفة أن الصين ستقترح اليوم على السلطات الروسية توقيع اتفاق ينص على تسليم الصين 10 ملايين طن من النفط الروسي عام 2005 و15 مليون طن عام 2006.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة