ضغوط على أثينا لتنفيذ الإصلاحات   
الأحد 1432/8/2 هـ - الموافق 3/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:44 (مكة المكرمة)، 11:44 (غرينتش)
 

يونكر (يسار) اليونان مسؤولة عن أزمتها المالية (الفرنسية-أرشيف)


قال رئيس وزراء لوكسمبورغ ورئيس مجلس وزراء مالية منطقة اليورو جان كلود يونكر إن على اليونانيين أن يكونوا مستعدين لرؤية غيرهم يشاركونهم في تقرير كيفية تنفيذ عملية الخصخصة من أجل تسديد الديون.
 
وأضاف في مقابلة نشرتها مجلة فوكس الألمانية أنه سيتم تقييد السيادة اليونانية بصورة كبيرة موضحا أن اليونان قد تحتاج إلى مؤسسة كالتي أنشأتها ألمانيا عام 1990 لإدارة عملية الخصخصة في ألمانيا الشرقية بعد انهيارها.
 
وأوضح أن اليونانيين أعربوا عن استعدادهم لاستقبال خبراء من منطقة اليورو لمساعدتهم في تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية.
 
ويرى يونكر أن خطة الإصلاح سوف تساعد اليونان في حل أزمتها المالية التي قال إن سببها سياسات حكومية.
 
وأشار إلى أنه بين عام 1999 و2010 زادت المرتبات بنسبة 106.6% رغم أن الاقتصاد اليوناني لم ينم بنفس الوتيرة، مضيفا أن سياسة الأجور التي طبقتها الحكومة خرجت عن السيطرة ولم تأخذ في الحسبان معدل نمو الإنتاج في البلاد.
 
ويجب على اليونان حاليا تنفيذ خطة لخفض الإنفاق وزيادة الضرائب تصل قيمتها إلى 28.4 مليار يورو (41.2 مليار دولار) إضافة إلى خطة للخصخصة تصل قيمتها إلى خمسين مليار يورو (72.6 مليار دولار) وافق عليها البرلمان اليوناني في الأسبوع الماضي.
 
وقال وزير المالية الألماني وولفغانغ شويبله أمس إنه يجب على أثينا البدء في تنفيذ خطة الإصلاح التي تم الاتفاق عليها مع دول منطقة اليورو وبخاصة خطة الخصخصة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة