عودة النفط العراقي للتدفق بشكل طبيعي   
الجمعة 1429/3/21 هـ - الموافق 28/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:35 (مكة المكرمة)، 10:35 (غرينتش)
الهجمات التخريبية طالت معظم المنشآت النفطية العراقية (الفرنسية-أرشيف)

عاد النفط للتدفق بمعدلات شبه عادية إلى مرفأ البصرة عبر شبكة أنابيب النفط الجنوبية وذلك بعد نجاة الخطين الرئيسيين من هجوم وقع أمس.
 
وقال مصدر ملاحي بمرفأ البصرة إن النفط يتدفق بخط الأنابيب الجنوبي إلى المرفأ بمعدل 1.75 مليون برميل يوميا تقريبا بزيادة 550 ألف برميل عن معدل تدفق أمس.
 
وقال مسؤول رفيع بقطاع النفط العراقي اليوم إن تعرض خط الأنابيب الجنوبي لهجوم أدى لتوقف الصادرات أمس لفترة وجيزة من جنوب البلاد للمرة الأولى منذ سنوات.
 
ودفع حريق أمس الناجم عن تفجير، شركة نفط الجنوب لإغلاق شبكة خطوط الأنابيب التي تضخ نحو 1.5 مليون برميل يوميا لمرفأ البصرة، احتياطًا.
   
وبعد إخماد الحريق أظهرت تحقيقات أن خط أنابيب فرعيا يضخ نحو 100 ألف برميل يوميا أصيب بأضرار في الهجوم.
   
وأضاف المسؤول أنه عندما شب الحريق لم يعلموا أي الأنابيب أصيب بأضرار وأغلقوها جميعا وعندما أخمدوا النيران اكتشفوا أنه أصغر الثلاثة.
   
وقال المسؤول إن خطوط أنابيب بديلة عن الحقول الجنوبية حافظت على مستويات شبه طبيعية لتدفق النفط.
   
وتقع خطوط الأنابيب على بعد سبعة كيلومترات تقريبا جنوب مدينة البصرة التي شهدت اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن العراقية ومليشيات جيش المهدي هذا الأسبوع.
   
وتعتمد حكومة العراق اعتمادا كبيرا على الصادرات من الجنوب حيث نجت سابقا منشآت النفط بهذه المنطقة من الهجمات التخريبية التي شهدها قطاع النفط بأماكن أخرى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة