أسعار النفط قد تضر بالطلب العالمي   
الأربعاء 1432/5/18 هـ - الموافق 20/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:46 (مكة المكرمة)، 9:46 (غرينتش)

وصل سعر النفط في وقت سابق من هذا الشهر إلى أعلى مستوى في عامين ونصف العام  (رويترز)


قالت وكالة الطاقة الدولية إن ارتفاع أسعار النفط أدى إلى خفض الطلب على الطاقة في الولايات المتحدة والصين أكبر الدول المستهلكة في العالم, ودعت منظمة أوبك إلى زيادة إنتاجها في يونيو/حزيران القادم من أجل منع استمرار ارتفاع الأسعار.
 
وحذر مدير الوكالة نوبو تاناكا من أن أسعار النفط إذا استمرت فوق مستوى 100 دولار للبرميل فإنها قد تؤدي إلى الضرر بالطلب على الطاقة مثلما حدث في 2008.
 
وقال تاناكا إنه لاحظ هبوطا في الطلب في الصين حيث انخفض نمو الطلب من 16% في ديسمبر/كانون الأول إلى 9.6% في فبراير/شباط الماضي مما يعني أن سرعة النمو تتباطأ.
 
وأوضح أن المطلوب ليس فقط تشديد السياسات النقدية ولكن أيضا خفض أسعار النفط. وأشار إلى أن الحكومة الصينية حررت أسعار البنزين بصورة شهرية، وأدى هذا بالتالي إلى خفض النمو في الطلب.
 
وقالت رويترز إن التحذيرات من الضرر الذي سيلحقه ارتفاع أسعار النفط بالطلب على الطاقة زادت بعد أن وصل سعر النفط في وقت سابق من هذا الشهر إلى 127 دولارا للبرميل، وهو أعلى مستوى في عامين ونصف العام بسبب القلق إزاء الوضع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
 
ويوم الاثنين الماضي حذر وزراء أوبك من أن ارتفاع أسعار النفط سيضغط على الدول المستهلكة التي تعاني من ضعف في النمو الاقتصادي، في إشارة إلى أن الطلب على النفط في الدول الصناعية بدأ يتضاءل.
 
ومن المتوقع أن يزداد الطلب العالمي على الطاقة في شهري يونيو/حزيران ويوليو/تموز المقبلين عندما تستعيد المصافي الأوروبية كامل عملياتها وعندما تبدأ اليابان في إعادة البناء. ودعا تاناكا السعودية إلى استخدام نفوذها في منع ارتفاع أسعار النفط.
 
وأشارت إلى ما أكده وزير النفط السعودي علي النعيمي من أن بلاده سوف تسعى إلى زيادة الإمدادات كلما كانت هناك حاجة لذلك.
 
وقالت إن لدى السعودية نحو أربعة ملايين برميل من الفائض في طاقة الإنتاج.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة