ارتفاع الاحتياط النفطي للعراق   
الاثنين 1431/10/25 هـ - الموافق 4/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:30 (مكة المكرمة)، 11:30 (غرينتش)

احتياطات العراق النفطية المؤكدة تصل إلى 143.1 مليار برميل (رويترز-أرشيف)

رفع العراق الاحتياطات النفطية المؤكدة في البلاد بنحو 25% لتصل إلى 143.1 مليار برميل مقارنة مع تقديرات سابقة بنحو 115 مليار برميل.

وقال وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني في مؤتمر صحفي عقده اليوم الاثنين في بغداد، إن هذه الإنجازات تم التوصل إليها بمساعدة شركات النفط العالمية في 12 حقلا عملاقا.

وبذلك يصبح العراق في المرتبة الثالثة عالميا من حيث حجم الاحتياطات النفطية المؤكدة بعد السعودية وفنزويلا متقدما على إيران.

وأوضح الشهرستاني أن معظم الاحتياطات النفطية متمركزة في 66 حقلا، متوقعا اكتشاف المزيد من الحقول خلال عمليات البحث المقبلة.

وأشار إلى أن حقل القرنة في جنوب البلاد وحده يضم أكثر من 43.3 مليار برميل، مشكلا ثاني أكبر حقل نفطي في العالم.

حسين الشهرستاني يتوقع اكتشاف المزيد من الحقول بعمليات البحث المقبلة (الفرنسية-أرشيف)
وبيّن الوزير أن بلاده ستخطر منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بما وصل إليه مستوى احتياطاته المؤكدة لتأخذ مكانها في التصنيفات العالمية.

تجدر الإشارة إلى أن العراق معفى من قبل أوبك من نظام الحصص مراعاة لظروفه الصعبة جراء الحرب والحصار والتي تعرض لها خلال السنوات الماضية.

وبيّن الشهرستاني أن الزيادة الجديدة في احتياطات النفط المؤكدة تتركز بنسبة 71% في الحقول الجنوبية وخاصة بالبصرة و20% في الحقول الشمالية خصوصا كركوك، أما 9% الباقية فهي في الوسط في حقل شرق بغداد خصوصا.

وأشار إلى أن الأرقام الجديدة لا تشمل الحقول النفطية في إقليم كردستان، موضحا أن حكومة الإقليم لم تخطر وزارة النفط بنشاطاتها الأخيرة.

ويأمل العراق أن تمكنه عقود أبرمها العام الماضي مع شركات أجنبية لتطوير حقوله النفطية من توسعة إنتاجه ليصل لمستوى 12 مليون برميل يوميا بحلول العام 2017، الأمر الذي سيوفر مليارات الدولارات لإعادة بناء ما دمرته الحرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة