لبنان يستبعد تأثره بالأزمة ولا ينوي ضمان الودائع   
الخميس 1429/11/2 هـ - الموافق 30/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:49 (مكة المكرمة)، 12:49 (غرينتش)

الصفدي: زيادة الودائع في البنوك اللبنانية رغم الأزمة المالية العالمية (رويترز-أرشيف)

استبعد وزير الاقتصاد اللبناني تأثر القطاع المصرفي في بلاده بالأزمة المالية العالمية موضحا أنه رغم الحجم الكبير لهذا القطاع فإن درجة تأثره بالمشكلة الاقتصادية والأزمة المالية العالمية كانت قليلة جدا.

وقال محمد الصفدي بمقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إن الحكومة لن تقرر ضمان الودائع بالبنوك كما فعل العديد من الدول العربية، وذلك لعدم تأثر النظام المصرفي المحلي بالأزمة المالية العالمية ولم تحتج الدولة لدعم القطاع المصرفي ولن تحتاج لذلك.

وحول إمكانية عودة رؤوس الأموال اللبنانية من الغرب، أوضح أن البنوك شهدت زيادة في الودائع خلال الأزمة المالية معتبرا ذلك دليل ثقة للمواطنين بالسياسات السليمة في الجهاز المصرفي.

وتوقع الصفدي تأثر اقتصاد لبنان في حالة حدوث انكماش اقتصادي يتوقعه الخبراء في العالم، وذلك نتيجة الانكماش وليس بسبب الأزمة المالية التي تعصف بالعالم حاليا.

وأِشار إلى احتمال تأثر قطاعات حيوية في اقتصاد البلاد تتصدرها السياحة بشكل غير مباشر نتيحة الأزمة العالمية، كأمر طبيعي لتراجع دخل الأفراد.

"
الصفدي حث الدول العربية على التعاون لمواجهة الأزمة المالية العالمية الحالية واحتواء تداعياتها على دول المنطقة
"
كما حث الوزير الدول العربية على التعاون لمواجهة الأزمة المالية العالمية الحالية، واحتواء تداعياتها على دول المنطقة وزيادة فرص جذب الاستثمارات إليها.

ومحليا أوضح المسؤول اللبناني أن التحسن المستمر للوضع الأمني في بلاده، يضمن حدوث تحسن مستمر في الاقتصاد.

وفيما يتعلق بمستقبل التعاون الاقتصادي مع دمشق عقب قرار تطبيع العلاقات، قال الوزير إن العلاقات مع سوريا لم تطبع بالشكل الذي تطمح له بلاده آملا إعادة تقييم جميع الاتفاقيات الثنائية مؤكدا التوجه لعمل جدي لإعادة تطبيع العلاقات الاقتصادية.

وأشار الصفدي إلى أن زيارته الحالية للقاهرة تأتي للمشاركة في أعمال الدورة السادسة للجنة العليا المصرية اللبنانية المشتركة، التي تهدف لإزالة العوائق أمام تطور العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وأوضح الوزير اللبناني أن صادرات بلاده للقاهرة نمت خلال هذا العام بنسبة 30%، كما زادت الصادرات المصرية لبيروت بنفس النسبة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة