مبادرة أوروبية جديدة لتوظيف الشباب   
الأربعاء 1434/3/26 هـ - الموافق 6/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:30 (مكة المكرمة)، 10:30 (غرينتش)
رومبوي اعتبر بطالة الشباب أكبر تحد يواجه أوروبا حاليا (الأوروبية-أرشيف)

طالب رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي قادة دول الاتحاد بتخصيص ميزانية لمواجهة مشكلة البطالة خلال قمتهم المقررة نهاية الأسبوع الحالي، وهي القمة التي ستناقش ميزانية الاتحاد للسنوات السبع المقبلة.

وجراء أزمة الديون السيادية التي تعانيها أوروبا وخاصة منطقة اليورو منذ سنوات، ارتفع معدل البطالة في المنطقة إلى مستوى قياسي بلغ 11.7% خلال الربع الأخير من السنة الماضية. وتتفاقم ظاهرة البطالة أكثر وسط الشباب، حيث تتجاوز نسبتها لدى هذه الفئة في إسبانيا والبرتغال 55%.

واعتبر رومبوي في رسالة صدرت قبل يومين من انطلاق القمة الأوروبية المقررة غدا، أن بطالة الشباب أكبر تحد يواجه أوروبا الآن، مشيرا إلى أنه سيقترح مبادرة جديدة لتوظيف الشباب بتكلفة تصل إلى عدة مليارات من اليوروات.

وأضاف أن هذه الأموال ستخصص بشكل أساسي للمناطق الأكثر تأثرا بأزمة بطالة الشباب بهدف توفير وظائف لهم.

وقال رومبوي الذي سيرأس اجتماعات القمة إنه يريد زيادة الإنفاق بالقيمة الحقيقية في مجالات الأبحاث والابتكار والتعليم، مضيفا أنه يجب أن تكون الميزانية قاطرة للنمو وتوفير الوظائف في المستقبل.

في الوقت نفسه حذر رئيس الاتحاد الأوروبي من أن إجراءات التقشف التي تطبقها دول الاتحاد ستنعكس أيضا على ميزانيته، وذكر أنه يجب أن تكون الميزانية معتدلة وتعكس إجراءات خفض النفقات في الدول الأعضاء.

وكان رومبوي قد اقترح أن تكون القيمة الإجمالية لميزانية الاتحاد خلال السنوات السبع المقبلة 1.01 تريليون يورو (1.37 تريليون دولار)، في حين اقترحت المفوضية الأوروبية -الذراع التنفيذي للاتحاد- 1.09 تريليون يورو.

ويقول دبلوماسيون في بروكسل إنهم يتوقعون اقتراح رومبوي المزيد من التخفيضات في مشروع الميزانية لإقناع قادة الاتحاد بإقرارها، في ظل تمسك العديد من الدول الأعضاء بضرورة خفض الإنفاق على مستوى الاتحاد بما يعكس الإجراءات التقشفية التي تطبقها على المستوى الوطني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة