أستراليا تتهم إحدى شركاتها برشوة نظام صدام   
الاثنين 1426/12/17 هـ - الموافق 16/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:11 (مكة المكرمة)، 9:11 (غرينتش)
فتحت الحكومة تحقيقا اليوم فيما إذا كانت الشركة الأسترالية المحتكرة لتصدير القمح AWB والمعروفة سابقا باسم مجلس القمح الأسترالي دفعت رشى إلى الحكومة العراقية إبان حكم الرئيس المخلوع صدام حسين، وذلك في إطار تحقيق دولي للفساد في برنامج النفط مقابل الغذاء الذي كانت ترعاه الأمم المتحدة. 
 
وقالت لجنة التحقيق الرسمية التي تحقق مع أعضاء مجلس القمح الأسترالي والمعروفة حاليا باسم الشركة الأسترالية لتصدير القمح خلال تعاملها مع نظام صدام حسين في الفترة بين 1996 و2003 إن المجلس قدم رشى بملايين الدولارات.
 
وأبلغ رئيس لجنة التحقيق المدعي العام جون أجيوس أعضاء اللجنة في بيان أولي بأنه سيقدم أدلة تظهر أن كبار المدراء التنفيذيين في الشركة دفعوا نحو 227 مليون دولار أميركي لخدمات نقل غير موجودة واستخدمت مباشرة لتمويل نظام صدام حسين.
 
كما أن الأدلة -حسب أجيوس- ستظهر أن AWB "كانوا يعملون عمدا على خداع الأمم المتحدة تخفي التفاصيل المتعلقة بحقيقة تعاقداتها مع مجلس الحبوب العراقي". 
 
وأكد عضو في لجنة التحقيق أن الأدلة تبرهن على أن كبار مسؤولي الشركة كانوا على علم بأن المبالغ التي سلمتها لشركة النقل الأردنية "عالية" كانت تدفع إلى الحكومة العراقية مباشرة.
 
وكان اسم هذه الشركة التي تحتكر تصدير القمح الأسترالي ورد في تقرير دولي أدان أكثر من 2000 شركة بتقديم رشى للنظام العراقي السابق.
 
ونفت الشركة الأسترالية من جهتها ارتكاب أي مخالفة طبقا لبرنامج النفط مقابل الغذاء، مشيرة إلى أنها تعرضت لخداع، على حد قولها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة