بنوك أميركية تزيد قروضها بأوروبا   
السبت 1432/12/17 هـ - الموافق 12/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:08 (مكة المكرمة)، 15:08 (غرينتش)

البنوك المدرجة في وول ستريت استحوذت على 10% من عقود ترتيب القروض بأوروبا (الفرنسية-أرشيف)


ارتفعت حصة البنوك الأميركية في سوق القروض الأوروبية خلال العام الجاري لأعلى مستوى لها منذ عام 2007، وذلك بعد تراجع نشاط البنوك الفرنسية على خلفية أزمة الديون السيادية التي تضرب العديد من دول القارة وأثرت على بنوكها بشكل كبير. 

وأوضح تقرير اقتصادي نشرته وكالة بلومبرغ الاقتصادية الأميركية أمس أن حصة البنوك الاستثمارية الأميركية المدرجة في بورصة وول ستريت من صفقات ترتيب القروض في أوروبا زادت، لتستحوذ على 10% من إجمالي عقود ترتيب القروض في أوروبا العام الحالي، والتي بلغت قيمتها الإجمالية 860 مليار دولار في حين كانت حصتها العام الماضي 8% فقط.

واستحوذت البنوك الفرنسية -التي تشمل (بي إن بي باريبا) وكريدي أغريكول وسوسيتيه جنرال الفرنسية- على 15% من حجم العقود، وهي أقل حصة لها منذ 2006، في حين كانت الحصة 16.5% العام الماضي.

ورغم ذلك حافظ بنكا (بي إن بي باريبا) وكريدي أغريكول على صدارة قائمة أكبر البنوك المقرضة في أوروبا، في حين تراجع سوسيتيه جنرال إلى المركز السادس.

وتعليقا على التقرير، أكدت مديرة الخدمات المالية لمؤسسة ستاندرد أند بورز في أوروبا إليزابيث غراندين زيادة حصة البنوك الأميركية من السوق الأوروبية على حساب البنوك الفرنسية، مرجحة استمرار زيادة حصة البنوك الأميركية.

وعللت ذلك بأن البنوك الأميركية في موقف أفضل بعد أن عالجت مشكلاتها في الفترة من 2007 إلى 2008، في حين أن البنوك الفرنسية ما زالت تحتاج إلى التكيف مع الأوضاع الحالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة