ذي إندبندنت: بريطانيا تشهد رقما قياسيا من المفلسين   
السبت 1430/2/12 هـ - الموافق 7/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:38 (مكة المكرمة)، 10:38 (غرينتش)

340 بريطانيا أعلنوا إفلاسهم يوميا في الربع الأخير من 2008 (الأوروبية-أرشيف)

أفادت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية أن عدد البريطانيين الذين أعلنوا إفلاسهم خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2008 بلغ رقما قياسيا، وسط ما يعصف بالبلاد من أسوأ ركود اقتصادي منذ ثلاثة عقود.

كما أن عدد الشركات التي باتت تخضع للحكومة تضاعف ثلاث مرات خلال هذا الربع في الوقت الذي يكافح فيه قطاع الأعمال من أجل توفير التمويل وزيادة رأس المال الضروري.

وأشارت الصحيفة إلى أن الإحصاءات تؤكد الحالة القاتمة التي يتعرض لها الاقتصاد البريطاني في ظل توقع الخبراء الاقتصاديين والسياسيين بارتفاع تلك الأعداد على مدى العام الجاري.

وكانت أسكتلندا وأيرلندا الشمالية أكثر الجهات التي شهدت ارتفاعا في عدد المفلسين حيث قفزت النسبة إلى 75% مقابل 39% في الربع الأخير من العام الذي سبقه.

أما في إنجلترا ومقاطعة ويلز فقد ارتفعت إلى 18.5% ليصبح عدد المفلسين في المملكة المتحدة 35 ألفا و694 شخصا.

ونقلت الصحيفة عن الخبير الاقتصادي هاوارد أركر قوله "في حين أن تخفيض بنك إنجلترا لمعدلات سعر الفائدة قد يفيد البعض، فإن ذلك لن يكون كافيا لإنقاذ العديد من المفلسين".

وحسب نيك أوريللي رئيس الهيئة التجارية للمفلسين فإن "أرقام اليوم تعني أننا شهدنا في عام 2008 إفلاس 350 شخصا يوميا في المملكة المتحدة، وقد يرتفع العدد إلى 430 يوميا هذا العام في المملكة المتحدة كلها".

وأضاف أوريللي أن النظرة العامة للعامين المقبلين قاتمة حيث يتوقع خبراء الإفلاس أن يرتفع العدد إلى أكثر من 158 ألفا سنويا".

وقالت الصحيفة إن تأثير التباطؤ في قطاع الأعمال كان شديدا في الربع الأخير حيث اضطرت 4600 شركة إلى التصفية في إنجلترا ومقاطعة ويلز في هذه الفترة، أي بزيادة 51% عما كان عليه في الربع الأخير من عام 2007، وهو الأضخم منذ 15 عاما.

كما أن أكثر من ألفي شركة اضطرت للدخول في الإدارة الحكومية خلال تلك الفترة، بارتفاع نسبته 251% عن نفس الربع من العام الذي سبقه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة