البرازيل تعزز تجارتها مع أفريقيا   
السبت 1431/7/29 هـ - الموافق 10/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:57 (مكة المكرمة)، 10:57 (غرينتش)

زوما (يمين) أثنى على التزام لولا (يسار) بمناصرة القارة الأكثر فقرا (الفرنسية)

أكدت البرازيل وجنوب أفريقيا توجههما لتمتين العلاقات التجارية البينية والتقليل من الاعتماد الاقتصادي على الدول الغنية.

وفي نهاية جولته التي شملت ست دول أفريقية حث الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا -أثناء لقائه نظيره الجنوب أفريقي جاكوب زوما أمس في بريتوريا- الدول النامية على إزالة الحواجز التجارية بينها. 

وتعد جولة الرئيس البرازيلي الحالية الثانية عشرة للقارة السمراء، حيث حققت الروابط التجارية بين البرازيل ودول القارة السمراء منذ في 2003 -أي منذ تولي لولا دا سيلفا السلطة- قفزة نوعية في الروابط الاقتصادية.

وارتفع حجم التجارة بين الطرفين إلى 26 مليار دولار أي ما يعادل زيادة بخمسة أمثال ما كانت عليه في السابق.

واثنى زوما من جانبه على التزام لولا دا سيلفا بمناصرة القارة الأكثر فقرا والتي تمتعت بنمو غير مسبوق في العقد الماضي نظرا لعوامل بينها طفرة في أسعار السلع الأولية وتزايد الاستثمار الأجنبي والإعفاء من الديون الرسمية.

وأشار زوما إلى أن الرئيس البرازيلي أعطي أولوية للعلاقات مع أفريقيا خلال السنوات الأخيرة.

والبرازيل تعد الشريك التجاري الأكبر لجنوب أفريقيا في أميركا اللاتينية إذ بلغ حجم التجارة بين البلدين نحو 2.5 مليار دولار خلال العام الماضي، وقال الزعيمان إن تلك الأرقام تتجه للارتفاع.

ويحرص الرئيس البرازيلي على تمتين علاقات بلاده مع أفريقيا، وكثيرا ما يشير إلى أن أكثر من ثلث سكان البرازيل البالغ تعدادهم نحو مائتي مليون نسمة من أصول أفريقية.

يشار إلى أن الشركات البرازيلية استثمرت بشكل مكثف في قطاع النفط والتعدين كما أنجزت مشروعات كبيرة في مجال البنية التحتية في القارة الأفريقية.

ودعمت البرازيل التعاون مع دول القارة في مجال التنمية الزراعية والوقود الحيوي كما دشنت قناة برازيلية دولية موجهة إلى الدول الأفريقية.

ورغم النمو الكبير بالتبادل التجاري البرازيلي الأفريقي فإن البرازيل ما زالت متخلفة كثيرا عن الصين، حيث أن الواردات الصينية من أفريقيا ارتفعت بنسبة 92% لتصل إلى ثلاثين مليار دولار في النصف الأول من عام 2008، في حين زادت صادرات الصين إلى أفريقيا 40% لتصل 23 مليار دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة