إضراب المراقبين يعطل 25 رحلة بمطار القاهرة   
الخميس 1426/4/3 هـ - الموافق 12/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:12 (مكة المكرمة)، 9:12 (غرينتش)
تسبب إضراب التباطؤ الذي يقوم به المراقبون الجويون بمطار القاهرة الدولي إلى تعطيل 25 رحلة جوية مما يصل إلى ساعتين يوم أمس الأربعاء.
 
وقال وزير الطيران المدني أحمد شفيق إن أربعة مراقبين جويين فُصلوا من عملهم بسبب إضراب التباطؤ الذي يصفه بأنه غير قانوني.
 
وذكر شفيق أن شركة مصر للطيران -الناقلة الوطنية- خسرت 600 ألف دولار يوم الاثنين و31 مليون دولار خلال الأيام العشرة الماضية بسبب التباطؤ في العمل. وهدد الوزير بالاستعانة بمراقبين جويين من الجيش أو بمراقبين أجانب بدلا من المراقبين المُضربين.
 
وقال أحد المراقبين الجويين إن الوزارة فصلت ثمانية من 350 مراقبا مصريا منذ يوم الثلاثاء نتيجة لما سماه العمل حسب القواعد التي وضعتها المنظمة الدولية للطيران المدني.
 
وأضاف أن المراقبين الجويين يطالبون بمضاعفة رواتبهم خلال ثلاث سنوات وبتأمين صحي أفضل وبحوافز أخرى.
 
وكان شفيق قال بعد زيادة رواتب المراقبين في الآونة الأخيرة إنه لا يحق لهم الشكوى. وأضاف أن المراقب الجوي يحصل على راتب شهري قدره ثلاثة آلاف جنيه مصري (520 دولارا) وأنهم سيتلقون علاوة تبلغ 600 جنيه شهريا ابتداء من الشهر الجاري. ويتقاضى العاملون في وظائف أخرى بالقطاع العام رواتب أقل من ذلك كثيرا.
 
وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إن تباطؤ المراقبة الجوية بمطار القاهرة تسبب في إلغاء شركات طيران الكويتية والألمانية والخليج لرحلاتها إلى القاهرة وتعرض ركاب ست رحلات لمصر للطيران للاحتجاز بداخل الطائرات مابين ساعتين إلى أربع ساعات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة