النقد الدولي يتوقع تباطؤ الاقتصادات الناشئة   
الأربعاء 1434/10/28 هـ - الموافق 4/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 23:24 (مكة المكرمة)، 20:24 (غرينتش)
النقد الدولي حث على مزيد من الإجراءات العالمية لتنشيط النمو (الأوروبية)

توقع صندوق النقد الدولي أن تدفع الاقتصادات المتقدمة بقيادة الولايات المتحدة النمو العالمي على نحو متزايد، في حين تواجه الاقتصادات الناشئة خطر التباطؤ من جراء تشديد السياسة النقدية الأميركية.

وفي مذكرة معدة لاجتماع مجموعة العشرين في سان بطرسبرغ، حث الصندوق على مزيد من الإجراءات العالمية لتنشيط النمو وتحسين إدارة المخاطر، محذرا من تنامي احتمالات حدوث تراجع اقتصادي.

كما أشار إلى أن مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي قد يبدأ في تقليص برنامج التحفيز في الشهر الجاري.

وأضاف الصندوق أن "مبعث القلق الرئيسي هو أنه قد تحدث فترة تباطؤ طويلة للنمو العالمي، وربما اتجاه نزولي"، مضيفا أنه يعدل بالخفض توقعات الأجل القصير للاقتصادات الناشئة، وسيكون للصين والبرازيل والهند النصيب الأكبر من التباطؤ المتوقع.

وتبدو الاقتصادات الناشئة معرضة بشكل خاص لمخاطر تشديد السياسة النقدية الأميركية. وأوصى الصندوق صناع السياسات بالاستعداد لمعالجة تنامي عدم الاستقرار المالي.

وحث الصندوق صناع السياسات على أن "يسمحوا لأسعار الصرف بالتجاوب مع تغير العوامل الأساسية، لكن قد يتعين عليهم توخي الحذر إزاء مخاطر تصحيح عشوائي، وذلك باتخاذ إجراءات مثل التدخل لامتصاص السيولة الزائدة".

وما زال الصندوق يتوقع تسارع وتيرة النمو العالمي في 2014 مقارنة بالعام الجاري بفضل تحسن النمو في الولايات المتحدة واقتصادات متقدمة أخرى نتيجة السياسات النقدية الميسرة في الدول الغنية.

وتوقع الصندوق استمرار التعافي في منطقة اليورو في الربع الثالث من العام، لكنه أضاف أن منطقة العملة الموحدة التي تضم 17 دولة تحتاج لتعزيز خطوط الائتمان من خلال إصلاح ميزانيات بنوكها وإحراز تقدم نحو إقامة وحدة مصرفية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة