أعيان كابيتال الكويتية تبحث الاندماج لمواجهة الأزمة المالية   
الأربعاء 1429/11/7 هـ - الموافق 5/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:59 (مكة المكرمة)، 18:59 (غرينتش)

منصور المبارك شبه الأزمة المالية بالزلزال (رويترز)

أعلنت شركة أعيان كابيتال الكويتية الإسلامية لإدارة الأصول عن إجرائها مفاوضات اندماج مع شركتي استثمار محليتين ضمن مساعيها لمضاعفة أصولها، كي يساعدها ذلك في تحمل تداعيات الأزمة المالية العالمية.

وكشف العضو المنتدب والرئيس التنفيذي في أعيان كابيتال منصور المبارك وجود ما يتجاوز تسعين شركة استثمار في الكويت ستواجه اندماجات في القطاع المالي ستؤدي إلى تخفيض عدد هذه المؤسسات إلى خمسين شركة خلال عام واحد.

وقال المبارك إن أصول أعيان -التي تعتبر إحدى شركات القطاع الخاص وتبلغ قرابة مليون دينار (371.1 مليون دولار)– تبحث الاندماج مع شركتين إحداهما بنفس حجم أعيان ومدرجة في سوق الأوراق المالية الكويتي.

وأضاف في قمة رويترز للاستثمار في الشرق الأوسط أن أعيان تدرس الاندماج في الأجلين المتوسط والطويل وتشكيل كيانات كبيرة لمواجهة حدوث الكساد أو التباطؤ.

ووصف المبارك الأزمة المالية "بغير العادية" وبأنها أشبه بالزلزال الذي يضرب في لحظة ويترك وراءه الكثير من الأضرار.

وأجبرت الحكومة الكويتية على التدخل الشهر الماضي لإنقاذ بنك الخليج خامس أكبر بنك في البلاد عقب مواجهته خسائر ضخمة نتيجة تعاملات بالمشتقات (التجارة بالعملات) بعد هبوط سعر صرف اليورو أمام الدولار.

واعتبر المبارك عملية الإنقاذ الحكومية بمثابة صدمة للقطاع المالي أدت إلى جعل الشركة الأسرية ذات استعداد أكبر لقبول نشاطات للاستحواذ عليها لتحمل الأزمة المالية.

وقال المبارك "في يوم نكون نحن في الكويت نفكر في القيام بكل شيء في العالم، وفي اليوم التالي نفكر في الإفلاس.. إنها ليست مشكلة صغيرة بل مشكلة ضخمة".

وتوشك الكويت على الخروج بخطة للتدخل لمساعدة المؤسسات المالية المحلية كي تتحمل أزمة الائتمان عبر اتفاق بين البنوك والبنك المركزي ومؤسسات حكومية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة