إضراب نحو 120 ألف عامل بكوريا الجنوبية   
الثلاثاء 1423/9/1 هـ - الموافق 5/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعضاء بالاتحاد الكوري للنقابات المهنية في مظاهرة بسول
بدأ 120 ألف عامل تقريبا في كوريا الجنوبية إضرابا للاحتجاج على خطة لتقصير أسبوع العمل. ويأتي الإضراب امتدادا لإضراب 15 ألف موظف حكومي للاحتجاج على الخطة وعلى حظر حكومي لنقابات العمال في القطاع العام.

ويرفض المضربون الذين يعملون في شركات سيارات و156 مكان عمل آخر الخطة لأنها ستتسبب في تراجع دخولهم المالية. وقال المتحدث باسم الاتحاد الكوري لنقابات العمال "لا نعلم إلى متى سيستمر ولكننا سنكافح حتى تقبل الحكومة مطالبنا". غير أن وزارة العمل الكورية تقول إن الإضراب شمل 83 ألف موظف يعملون في 134 موقع عمل فقط.

وشمل الإضراب حتى الآن شركات هيونداي موتورز وكيا موتورز وسانغيونغ موتورز وكومهو للإطارات وقال مسؤولون بالاتحاد إن الإضراب سيتسع نطاقه في الأيام المقبلة. ويقول محللون إن الإضرابات تمثل بداية لموجة من الإضطرابات العمالية تسبق انتخابات الرئاسة الكورية في 19 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وتأتي الإضرابات وسط أنباء عن ثبات الإنتاج الصناعي في كوريا التي بدأت تشهد بوادر تباطؤ اقتصادي. وقالت الشرطة إنها ألقت القبض على 600 موظف حكومي للتحقيق معهم بتهم تتعلق بخرقهم حظرا حكوميا للإضراب عن العمل في القطاع العام.

وقال محللون إن عمال هيونداي بدؤوا تعطيل الإنتاج يوم الجمعة الماضي وهو ما يعني تقلص الإنتاج بنهاية اليوم الثلاثاء أكثر من عشرة آلاف سيارة قيمتها نحو 150 بليون ون (123 مليون دولار).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة