تحذير روسي بقطع النفط عن أوروبا   
الاثنين 1431/1/11 هـ - الموافق 28/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:39 (مكة المكرمة)، 19:39 (غرينتش)
أوكرانيا طلبت رسوما أكبر على مرور النفط الروسي بأراضيها نحو أوروبا (رويترز)

قالت سلوفاكيا اليوم الاثنين إن روسيا قد حذرت من أنها قد تضطر لوقف إمدادات النفط عبر أوكرانيا إلى ثلاث دول في الاتحاد الأوروبي بسبب خلاف على السعر. يأتي ذلك بعد أن أكدت أوكرانيا أنها ترغب في تعديل العقد الحالي الذي ينظم عبور النفط الروسي من خلال أراضيها إلى أوروبا.
 
وقالت وزيرة الاقتصاد السلوفاكية إنها تلقت تحذيرا في خطاب من اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي أفاد أن الجانب الروسي أبلغ بروكسل باحتمال قطع الإمدادات عن سلوفاكيا والتشيك والمجر بسبب الخلاف مع أوكرانيا, ولم يورد مزيدا من التفاصيل.
 
وكانت أوكرانيا قد طلبت في وقت سابق إدخال تعديلات على العقد الحالي الذي ينظم بموجبه عبور شحنات النفط الروسي إلى الاتحاد الأوروبي والذي تم توقيعه سنة 2004.
 
وقال المتحدث باسم الشركة الأوكرانية المشغلة للأنبوب إن الخلاف يتمحور حول كميات النفط التي تريد روسيا ضخها عبر الأراضي الأوكرانية, مشيرا إلى أن المفاوضات مستمرة بهذا الشأن.
 
من جهتها ألقت شركة "ترانسنفت الروسية" التي تحتكر خطوط الأنابيب باللوم على ساسة أوكرانيا في وضع شروط جديدة اعتبرتها غير مقبولة لنقل النفط عبر ميناء يوجني قائلة إنها ستقطع الإمدادات إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق سريع.
 
وقال رئيس ترانسنفت نيكولاي توكاريف إن أوكرانيا طلبت من روسيا دفع رسوم أكبر مقابل عبور النفط, وزادت شروطا تتعلق بالحد الأدنى الذي تضمن مروره, وأرجع الخلاف إلى أسباب سياسية.
 
وأضاف "لا يمكننا, أن نقبل شروطا أكثر صرامة, والعملية التفاوضية مستمرة, وآمل أن نتوصل إلى حل قبل العام الجديد, لكن إذا أصروا على هذه الشروط فإننا سنعيد النظر أيضا في مستقبل الإمدادات".
 
احتياطات أوروبية
من جهة أخرى قال مصدر بالاتحاد الأوروبي إن دول الاتحاد التي يحتمل أن تكون قد تأثرت بخلاف نفطي بين روسيا وأوكرانيا تملك احتياطيات كافية من النفط ومنتجاته وليس هناك داع للقلق حاليا.
 
وقال رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت إن أوكرانيا تطلب رسوما أعلى لنقل النفط من روسيا، وإن المحادثات بين موسكو وكييف معقدة جدا, مضيفا أنه لن يكون هناك مشكلة في سلوفاكيا حيث تكفي المنتجات النفطية لمدة أطول من 94 يوما.
 
كما أكد نائب وزير الصناعة التشيكي توماس هونر أن احتياطيات بلاده من النفط والمنتجات ذات العلاقة يمكن أن تستمر لأكثر من 90 يوما, مشيرا إلى أن هناك طرقا بديلة في حال تم قطع الإمدادات.
 
وكانت روسيا قد أوقفت في يناير/كانون الثاني 2009، إمدادات الغاز عبر أوكرانيا بسبب نزاع على السعر لعدة أيام، مما ترك دولا من الاتحاد الأوروبي، دون تدفئة وسط الشتاء القارس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة